التمويل والبنوك

البنك الزراعي يمول تجربة زراعة القصب بالشتلات والري الحديث والطاقة الشمسية بالصعيد

تجربة زراعة القصب
تجربة زراعة القصب بالشتلات والري الحديث والطاقة الشمسية بالص

تجربة زراعية جديدة يمولها ويرعاها البنك الزراعي المصري في إطار دوره الوطني لدعم جهود الدولة في التحول من نظام الري التقليدي لنظم الري الحديث، إذ يمول البنك زراعة 45 فدانًا بقصب السكر بنظام الشتلات والري بالتنقيط والطاقة الشمسية بمحافظتي قنا والأقصر.

وتنفيذًا لتوجهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بتكثيف حملات التوعية للمزارعين بأفضل السبل والآليات الزراعية، والتأكيد على فوائد وإيجابيات نظم الري الحديث، بما يساعد على ترشيد استخدام المياه ومضاعفة الإنتاج وفتح آفاق التصنيع الزراعي، بهدف توفير فرص العمل وتحقيق النمو الاقتصادي والتنموي المنشود، زار وزير الزراعة السيد القصير، وعلاء فاروق رئيس مجلس إدارة البنك، ووفد من قيادات البنك الزراعي المصري، مزارع القصب بمحافظتي قنا والأقصر التي يتم تمويلها لإنجاح تجربة زراعة قصب السكر بنظام الشتلات والري بالتنقيط لتكون بمثابة مزارع نموذجية يقتدي بها مزارعي القصب، سعيًا لتعميمها في محافظات الصعيد.

ويدعم البنك الزراعي المصري هذه التجربة التي تعد الأولى من نوعها لاستخدام نظم الري الحديث في زراعة محصول استراتيجي من المحاصيل كثيفة الاستهلاك للمياه مثل قصب السكر، بما يوفر استهلاك مياه الري ويستهدف الوصول إلى أعلى إنتاجية من المحاصيل الإستراتيجية، ويرعى البنك ويمول التجربة في مزرعتين إحداهما على مساحة 25 فدانًا في قرية الحميدات شرق بمركز إسنا بمحافظة الأقصر، والمزرعة الثانية بمساحة 20 فدانًا بقرية حلفاية بحري بمركز نجع حمادي بمحافظة قنا. 

كما شمل تمويل البنك الزراعي المصري للمزرعتين إنشاء محطة طاقة شمسية لكل مزرعة لاستخدامها في أغراض الري، ما ساهم في تقليل التكلفة الإجمالية لاستهلاك الطاقة بالمقارنة باستخدام الديزل، فضلًا عن أنها طاقة نظيفة للمحافظة على البيئة. 

ونظرًا لنجاح التجربة وتحقيقها لنتائج إيجابية كثيرة، أعلن علاء فاروق رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري، خلال تفقده للحقلين عن مبادرة لتمويل تكاليف زراعة 50 فدانًا من الحقول الاسترشادية لزراعة قصب السكر بنظام الشتلات والري الحديث، بهدف التوسع في هذا النوع من الزراعة، ولتكون هذه الحقول بمثابة نماذج ناجحة وتجارب عملية يحتذي بها مزارعي القصب وتشجعهم على التحول لنظام الري الحديث بديلًا عن الري بالغمر.   

وتعد زراعة قصب السكر بالشتلات من التجارب الزراعية الجديدة وأحدث التقنيات المستخدمة فى زراعة القصب، وتمثل نقلة نوعية فى إنتاجه بمصر، ووفقًا للدراسات التي أجريت على هذا النوع من الزراعة فإن تلك التقنية ترفع إنتاجية الفدان إلى 60 و65 طنًا بدلًا من 46 و47 طنًا حاليًا، أى بنسبة زيادة تقارب 40%، وفى حالة استخدام نظام الرى بالتنقيط للتنفيذ ضمن خطة الدولة لتحديث نظم الرى تنخفض كمية المياه المستهلكة في الري من 12 ألف متر مكعب إلى 6 آلاف متر أى بمعدل 50% تقريبًا.

الأكثر مشاهدة