التمويل والبنوك

تحالف مصرفي يمنح شركة أركان بالم للاستثمار العقاري تمويلًا بقيمة 1.5 مليار جنيه

تحالف مصرفي يمنح
تحالف مصرفي يمنح شركة أركان بالم قرضا لتمويل المرحلة الأولى

نجح تحالف مصرفي بقيادة البنك المصري لتنمية الصادرات بصفته المرتب الرئيسي الأولي والمنسق العام ووكيل التمويل والضمان، وبمشاركة 4 بنوك أخرى ممثلة في كل من بنك الإسكان والتعمير والمصرف المتحد وبنك قناة السويس وميد بنك في إبرام عقد تمويل طويل الأجل بلغت قيمته الإجمالية 1.5 مليار جنيه، لصالح شركة أركان بالم للاستثمار العقاري، بغرض تمويل جزء من التكلفة الاستثمارية الخاصة بالمرحلة الأولى من مشروع 205 بمدينة الشيخ زايد.

وتبلغ حصص البنوك المشاركة في التمويل وفقًا لما يلي (650 مليون جنيه للبنك المصري لتنمية الصادرات، 300 مليون جنيه لبنك التعمير والإسكان، 250 مليون جنيه للمصرف المتحد، 150 مليون جنيه لبنك قناة السويس و150 مليون جنيه ميد بنك).

وحضر التوقيع ميرفت سلطان رئيس مجلس إدارة البنك المصري لتنمية الصادرات، والدكتور أحمد جلال، نائب رئيس مجلس إدارة البنك المصري لتنمية الصادرات، وحسن غانم رئيس مجلس إدارة بنك التعمير والإسكان، وأشرف القاضي رئيس مجلس إدارة المصرف المتحد، وحسين رفاعي رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبنك قناة السويس، ونيفين كشميري نائب العضو المنتدب لقاعات الأعمال بالمصرف المتحد، وإيمان أبو زيد رئيس قطاع الائتمان المصرفي والقروض المشتركة بـ"ميدبنك"، كما حضر من جانب شركة أركان بالم للاستثمار العقاري، ومجموعة بدر الدين كل من المهندس ممدوح بدر الدين مؤسس ورئيس مجموعة بدر الدين، والمهندس عمرو بدر الدين رئيس مجلس إدارة شركة أركان بالم.

كما حضر التوقيع أيضًا لفيف من قطاعات التمويل من البنوك الممولة، وكذا القطاعات المعنية ممثلة في مخاطر الائتمان والقطاعات القانونية، إضافة الى أعضاء فرق العمل من كافة الأطراف المعنية بشركة أركان بالم.

ومن جانبها، أكدت مرفت سلطان رئيس مجلس إدارة البنك المصري لتنمية الصادرات تقديرها للبنوك المشاركة، وألقت الضوء على أن هذا التعاون ليس الأول بين البنوك الخمسة ولن يكون الأخير في مجال تمويل الشركات.

وفي سياق متصل، أشارت سلطان إلى فخرها بما تقدمه الشركة من نماذج معمارية ذات طابع مميز تضاهي أهم النماذج المعمارية العالمية لتعكس الاستراتيجية الجديدة لبناء الدولة المصرية الحديثة.

وعلى الجانب الآخر، حرص دكتور أحمد جلال نائب رئيس مجلس إدارة البنك المصري لتنمية الصادرات، على توجيه الشكر لكل الأطراف المشاركة في التمويل، مشيدًا بما قدمته شركة أركان بالم على مدار السنين العشرين الأخيرة لتنشيط الحركة العمرانية في مصر وخاصة مدينة الشيخ زايد. 

فيما أكد حسن غانم رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبنك التعمير والإسكان، حرص البنك الدائم على دعم وتوفير التمويل اللازم للمشروعات الكبرى التي تسهم بشكل إيجابي في خلق قيمة مضافة للمجتمع وتحقيق التنمية المستدامة إيمانًا منه بالدور الحيوي للقطاع المصرفي في دعم الاقتصاد القومي في جميع المجالات.

وأعرب عن سعادته بالتعاون في هذا التحالف المصرفي مع شركة أركان بالم الرائدة في مجال التطوير العقاري لإقامة مجتمعات عمرانية وتنموية بالمدن الجديدة، ما يسهم في إحداث قفزة تنموية في مجالات توفير الخدمات، والإسكان، وفرص العمل.

من جانبه، عبر حسين رفاعي رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبنك قناة السويس، عن سعادته بمشاركة بنك قناة السويس في هذا التمويل المشترك المهم ضمن تحالف مصرفي يضم مجموعة من البنوك الوطنية الرائدة بغرض تمويل واحد من مشروعات التطوير والتنمية العقارية ذات الأهمية، والذي يتم تنفيذه عبر إحدى الشركات الرائدة في هذا المجال، وهي شركة أركان بالم ومجموعة بدر الدين الرائدة في مجال التطوير العقاري والتشييد والبناء.

وتعقيبًا على هذا الحدث، أشاد أشرف القاضي رئيس المصرف المتحد، بالتمويل المشترك الذي قاده بنك تنمية الصادرات باحترافية عالية لصالح شركة أركان بالم ومجموعة بدر الدين أحد أهم المستثمرين في مجال الاستثمار العقاري بالسوق.  

وقال القاضي إن قطاع الاستثمار العقاري يعيد رسم خريطة مصر العمرانية، إذ يأتي ضمن مخطط الدولة المصرية للتوسع العمراني وتعظيم حجم الاستثمارات العقارية، فالقطاع العقاري يعد المحرك الأساسي ومباشر للعديد من القطاعات أبرزها قطاع التشييد والبناء والصناعات التحويلية، الأمر الذي يساهم في تحفيز النمو الاقتصادي وخلق مزيد من فرص العمل وتطوير البنية التحتية والتوسع في مجال التحول الرقمي.  

وأضاف القاضي أن المصرف المتحد يعد أحد أهم البنوك الداعمة لنشاط الاستثمار العقاري بجميع فئاته، إذ يعد سابع أكبر بنك في ضخ استثمارات عقارية بالسوق.

وأشادت إيمان أبو زيد رئيس قطاع الائتمان المصرفي والقروض المشتركة بـ"ميدبنك" بالتعاون مع شركة أركان بالم للاستثمار العقاري لدورهم في دعم القطاع العقاري في مصر بشكل خاص ودفع عجلة التنمية بشكل عام.

وأشارت أبو زيد إلى دور ميدبنك في دعم المشروعات المختلفة، وهو ما يتماشى مع خطة الدولة الطموحة لاستقطاب المستثمرين وتقديم التسهيلات لدعم قطاع الاستثمار في مصر. كما ذكرت أن ميد بنك يعد هذه الخطوات هي تأكيد على الثقة في ميدبنك وسيره بخطى ثابتة نحو تقديم الكثير من الخدمات المتميزة في الفترة المُقبلة، في إطار استراتيجية البنك التوسعية لتحقيق الطموحات المستقبلية في السوق المصرية تحت شعار "نعمل لمستقبلك".

وأشاد الحاضرون بالتعاون بين فرق عمل البنوك المشاركة في ترتيب القرض، والذي عكس اهتمام البنوك المصرية بدعم الأنشطة والقطاعات الاقتصادية التي تنعكس نتائجها الإيجابية على الاقتصاد القومي وخطط التنمية بالدولة بشكل عام ومنها القطاع العقاري الذي يضم العديد من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة والأنشطة المرتبطة بالقطاع، والذي يتيح أيضًا التوسع في التجمعات السكنية المتكاملة بمعايير الجودة والأمان المطلوبة.

وأكدوا أن القرض سيساهم في تسريع وتيرة البناء والتشييد والتسليم لمشروع الـ"205" الذى سيغير خريطة منطقة الشيخ زايد وغرب القاهرة بالكامل، فضلًا عن مساهمة المشروع في الاستعانة بالآلاف من العمالة المصرية المباشرة وغير المباشرة، إذ من المتوقع أن يوفر المشروع نحو 57 ألف فرصة عمل.

 

الأكثر مشاهدة