التمويل والبنوك

بنك قناة السويس يحصد جائزة أفضل رئيس تنفيذي لعام 2022 من انترناشيونال فاينانس البريطانية

حسين رفاعي رئيس مجلس
حسين رفاعي رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب

منحت مجلة إنترناشونال فاينانس (المتخصصة في الأسواق الناشئة) حسين رفاعى، رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب لبنك قناة السويس جائزة أفضل رئيس تنفيذي لعام 2022 والتي تقدمها الى المسؤولين عن المؤسسات التي قدمت أعلى معايير التطويروالتميز، وتعتبر الجائزة استكمال لنجاحات البنك بعد تصنيفه ضمن قائمة فوربس لأقوى 50 شركة مصريه مقيده في البورصة لعام 2022. 

وتأتى الجائزة تتويجا للتطورات التي شهدها البنك خلال الخمس سنوات الماضية، فقد استطاع حسين رفاعى منذ توليه رئاسة البنك عام 2017 إعادة هيكلة البنك والتوسع في كافة الأنشطة المصرفية والتعامل مع الملفات الشائكة للبنك بأحدث الطرق العلمية وقدقام باستحداث إدارات وأنشطة جديدة بالبنك مع تدعيمها بالكوادر المتخصصة مثل قطاع القروض المشتركة وقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة وقطاع التجزئة المصرفيةوادارات المخاطر المتخصصة ذات الصلة بتلك الإدارات وأيضا طرح منتجات وخدمات مالية تتسم بالتنافسية العالية وترتيب العديد من القروض المشتركة ضمن تحالفات مصرفية قوية وذلك في القطاعات الاستراتيجية المرتبطة بخطط التنمية، بالإضافة الى الاهتمام بالتحول الرقمي وإطلاق حزمة كبيرة من الخدمات التي ترتبط بالتكنولوجيا الالكترونية وأيضا تطوير الخدمات الرقمية تطورًا كبيرًا في ظل التوجه نحو الخدمات الرقمية والذي تتبناه الدولة والبنك المركزي المصري مع تحديث البنية التحتية للبنك والجدير بالذكر انه قد استطاع البنك في حصد 19 جائزه متنوعة خلال خمس سنوات وذلك تقديرا لما حققه البنك من إنجازات. 

علما بأن البنك قد توسع خلال الفترة الماضية في طرح العديد من المنتجات الرقمية لتلبية حاجة العملاء بسهولة ومرونة وبشكل يناسب التطور الرقمي الذ ت شهده البلاد في كافة الميادين، كما تم التوسع في مزاولة نشاط الصيرفة الإلكترونية والتوسع في الخدمات الرقمية وأيضا زيادة عدد الفروع لتصل الى 49 فرع بزيادة 15 فرع خلال الخمس سنوات منهم فرعان من الفروع الالكترونية، مع التطويرالملحوظ للهوية البصرية للبنك وفروعة وتحديثها لتتلاءم مع التطوير في إطار حرصة على الانتشار والتواصل مع عملائه  لتقديم أفضل وأحدث الخدمات المصرفية  وحرص أيضاعلى اتباع سياسة الاستثمار في العنصر البشرى والتدريب وضخ كوادر شبابية والمساهمة بشكل فعال في برامج المسئولية المجتمعية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030، كما تبنى البنك أيضا خطة متكاملة لميكنة المنتجات المصرفية بما يتواكب مع متطلبات العملاء ومتطلبات الشمول المالي وفي إطار تيسير التكنولوجيا الرقمية. 

فقد استطاع حسين رفاعى بقياده فريق العمل لأحداث طفرة كبيرة وتطورا جذريا في البنك لم تحدث من قبل على مستوى مؤشراته المالية خلال الخمس سنوات الماضية مما كان له أثر في حصول البنك على هذه الجائزة العالمية المرموقة،فقد قام بتدعيم القاعدة الرأسمالية للبنك لتصل الى 5.9 مليار جنيه مصري بنهاية سبتمبر 2022 مقابل 1.7 مليار جنيه بنهاية عام 2016 بزيادة قدرها4.2 مليار جنيه مصري بنسبة نمو قدرها 247% وزيادة رأس المال المصدر والمدفوع من 2 مليار جنيه مصري الى 3.6 مليار جنيه مصري بنسبة زيادة 80 % من ناتج الأرباح المحققة خلال تلك الفترة، كما ارتفع حجم ودائع العملاء من 24.1 مليار جنيه بنهاية عام 2016 لتصل الى 57.8 مليار جنيه بنهاية سبتمبر 2022 بنسبة نمو140 % وأيضا ارتفاع إجمالي الأصول من 31 مليار بنهاية عام 2016 الى 67 مليار بنهاية سبتمبر 2022 بنسبة نمو 116%وزيادة صافي القروض والتسهيلات من 8.6 مليار جنيه بنهاية عام 2016 لتصل الى 28.0 مليار جنيه بنهاية سبتمبر 2022 بنسبة نمو 224 %، كما بلغ صافي الربح المحقق خلال عام 2021 مبلغ 605 مليون جنيه مقابل 210 مليون جنيه المحقق خلال عام 2016 بنسبة نمو 188 %، كما حقق البنك فائض ربح 735 مليون جنيه حتى سبتمبر 2022 مقابل 377 مليون جنيه بنهاية سبتمبر 2021 بنسبة نمو 95 % وقام بوضع خطة للتخارج من الاستثمارات والأصول التي الت ملكيتها للبنك والتي لاتدر عائد مع تحقيق ارباح رأسمالية تقرب من مليارجنيه ونجح أيضا في تخفيض الديون المتعثرة لتصل الى4% خلال عام 2022 مقابل 52% في منتصف عام 2017.