التمويل والبنوك

صندوق النقد العربي يعقد الاجتماع السادس للجنة التنفيذية لمبادرة الشمول المالي للمنطقة العربية

صندوق النقد العربي
صندوق النقد العربي

يُعقد اليوم الثلاثاء، الاجتماع السادس "عن بعد" للجنة التنفيذية لمبادرة الشمول المالي للمنطقة العربية، التي أطلقها صندوق النقد العربي في سبتمبر 2017، بالمشاركة والتعاون مع الوكالة الألمانية للتنمية (GIZ) والتحالف العالمي للشمول المالي (AFI) ومجموعة البنك الدولي، تحت مظلة مجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية.

وتهدف المبادرة إلى دعم جهود الدول العربية في الارتقاء بالوصول للتمويل لجميع القطاعات الاقتصادية والفئات الاجتماعية في الدول العربية، بما يساهم في دعم فرص التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة.

 

وتقوم المبادرة على عدد من الأنشطة أهمها: تقديم المعونة الفنية للسلطات العربية فيما يتعلق بتبني استراتيجيات وطنية للشمول المالي، وتطوير منظومة الخدمات المالية الرقمية، وتعزيز التوعية والتثقيف المالي في الدول العربية، وتحسين فرص وصول المرأة والشباب ومحدودي الدخل والمشروعات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة للتمويل والخدمات المالية الرسمية في الدول العربية، عبر تبادل الخبرات والتجارب والاستفادة من التقنيات المالية الحديثة، لدعم تحقيق الشمول المالي.

 

ويناقش الاجتماع مدى التقدم في تنفيذ برامج وأنشطة المبادرة خلال عام 2021 إلى جانب وضع خطة عمل للمبادرة للعام القادم 2022. يتمحور النقاش عن الإطلاع على الأولويات والمواضيع المقترحة من فريق العمل الإقليمي لتعزيز الشمول المالي في الدول العربية وسبل الاستجابة لها. ترتكز المقترحات على خمسة محاور رئيسة: دعم جهود إعداد استراتيجية الشمول المالي وتطوير البيانات، وتعزيز رقمنة الخدمات المالية الداعمة للشمول المالي في الدول العربية، وتعزيز دور آليات وبرامج ضمان القروض في دعم وصول المشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة إلى التمويل والخدمات المالية، ودعم بناء قطاع تمويل أصغر أكثر شمولية وصلابة، إضافة إلى دعم بناء خدمات مالية تراعي المسؤولية المجتمعية للشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة.

 

في هذه المناسبة، أعرب الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الحميدي المدير العام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي، عن تثمينه للتعاون القائم مع المؤسسات الشريكة في هذه المبادرة لما لذلك من انعكاس إيجابي على مؤشرات الشمول المالي ودعم جهود الدول العربية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة عبر تشجيع الشباب والمرأة ورواد الأعمال والمشروعات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، ودعم فرص الابتكار والابداع لخلق فرص العمل.

 

كما أشار إلى ترحيب الصندوق والمؤسسات الشريكة في المبادرة، بمشاركة مؤسسات إقليمية ودولية أخرى بما يساعد على تنسيق وتوحيد الجهود في سبيل تحقيق الأهداف المنشودة.