التمويل والبنوك

نجاح تجربة الترابط التوافقي بين منصة بُنى والنظام الأوروبي لتسوية المدفوعات الفورية

صندوق النقد العربي
صندوق النقد العربي

التجربة تحقق نجاحًا ملفتًا في تنفيذ مدفوعات فورية متعددة العُملات عبر الحدود عبر أنظمة دفع مختلفة
أعلن البنك المركزي الإيطالي (بنك إيطاليا) والمؤسسة الإقليمية لمقاصة وتسوية المدفوعات (المشغلة لمنصة بُنى للمدفوعات العربية والمملوكة من قبل صندوق النقد العربي) اليوم الثلاثاء، عن نجاح التجربة المشتركة الأولى من نوعها للترابط التوافقي بين منصة "بُنى" للمدفوعات العربية والنظام الأوروبي لتسوية المدفوعات الفورية (المعروف باسم "تيبس" TIPS)، لتنفيذ أعمال تسوية المدفوعات الفورية بعُملات متعددة.

وجرى استعراض نتائج هذه التجربة، خلال المؤتمر الدولي بشأن "تعزيز البنى التحتية الرقمية والعالمية في مجال المدفوعات عبر الحدود"، الذي انعقد برعاية الرئاسة الإيطالية لمجموعة العشرين وبتنظيم من البنك المركزي الإيطالي، يومي 27-28 سبتمبر 2021.

نُفِذت تجربة الترابط التوافقي بين منصة "بُنى" للمدفوعات العربية ونظام "تيبس" الأوروبي وفق نموذج "إثبات المفهوم" Proof of Concept، بالتعاون بين "بنك إيطاليا" والمؤسسة الإقليمية لمقاصة وتسوية المدفوعات العربية، وبمشاركة كل من جمعية"سويفت" وبنك "إينتيزا سان باولو" الإيطالي، والبنك الأهلي الأردني.

واشتملت التجربة على تنفيذ محاكاة لأعمال تسوية حوالات مالية عبر الحدود بعُملات مختلفة، إذ تولى البنك الإيطالي مهام المصدر للحوالات باليورو، فيما تولى البنك الأهلي الأردني مهام المستفيد من الحوالات بالدينار الأردني.

وخلال هذه المحاكاة، اختبر تسوية عدد من المعاملات عبر النظام الأوروبي لتسوية المدفوعات الفورية ("تيبس") ومنصة بُنى للمدفوعات العربية، عبر الخصم من حساب بنك "إينتيزا سان باولو" باليورو لدى "تيبس" والإيداع في حساب البنك الأهلي الأردني بالدينار الأردني لدى "بُنى"، وسجل قياس وقت الاستجابة المحتسب من بداية إلى نهاية تنفيذ المعاملات المذكورة، 15 ثانية كمعدل وسطي لإتمام التحويلات كافة.

وبهذه المناسبة قال مهدي مانع، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الإقليمية لمقاصة وتسوية المدفوعات العربية (منصة بٌنى للمدفوعات العربية): "حقق هذا الاختبار نتائج ممتازة ناحية إثبات إمكانية تحقيق تفاعل ناجح بين آليات المقاصة والتسوية المختلفة وتبادل المدفوعات الفورية عبر الحدود وبعُملات متعددة خلال فترة زمنية لا تتجاوز الثواني، عبر استخدام البنى التحتية التقنية القائمة ودون الحاجة إلى إنفاق مبالغ استثمارية ضخمة على تطويرها".

من جانبه، تحدث بييرو سيبولوني، نائب محافظ بنك إيطاليا قائلًا: "تفتح هذه التجربة الناجحة آفاق واسعة نحو مجموعة جديدة من الخدمات على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع للشركات والمواطنين، ما يساهم في تعزيز أعمال الترابط التوافقي وتجاوز القيود الجغرافية وخفض تكلفة التحويلات المالية عبر الحدود، بما يتناسب مع العناوين الرئيسة التي رسمتها خريطة الطريق الموضوعة من قبل مجموعة العشرين".

تجدر الإشارة إلى أن البنية التحتية للنظام الأوروبي لتسوية المدفوعات الفورية، قد تم تطويرها وتشغيلها من قبل البنك المركزي الإيطالي (بنك إيطاليا) بالنيابة عن النظام الأوروبي، وهي تؤمن تنفيذ المدفوعات الفورية على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع دون توقف.

بدورها تشكل منصة "بُنى" للمدفوعات عبر الحدود، نظام متكامل ومتخصص في توفير خدمات مقاصة وتسوية المدفوعات بالعملات العربية والعملات الدولية. وتهدف "بُنى" إلى تمكين المؤسسات المالية والمصرفية في المنطقة العربية وخارجها بما في ذلك المصارف المركزية والتجارية، من إرسال واستقبال المدفوعات البينية في جميع أنحاء المنطقة العربية وخارجها بصورة آمنة وموثوقة وبتكلفة مناسبة وفعالية عالية.

تقدم "بُنى" إلى المشاركين حلول دفع حديثة تتوافق مع أعلى المعايير العالمية في مجال أمن المعلومات ومتطلبات الحماية من مخاطر الجرائم المالية، كذلك تساهم "بُنى" في تعزيز فرص التكامل الاقتصادي والمالي في المنطقة العربية ودعم الروابط الاستثمارية مع الشركاء التجاريين في مختلف القارات.

وتتاح المشاركة في منصة "بُنى" للبنوك والمؤسسات المالية التي تستوفي معايير وشروط المشاركة فيها.

الأكثر مشاهدة