تكنولوجيا مالية

ماستركارد تطلق مبادرة لتسريع الانتعاش الاقتصادي للشركات الصغيرة عالميًا

ماستركارد
ماستركارد

أعلنت شركة ماستركارد عن إطلاق مبادرة بعنوان «Strive» بالتزام مبدئي بقيمة 25 مليون دولار، لتعزيز المرونة المالية ونمو الشركات الصغيرة على مستوى العالم.

وقالت ماستركارد إن الشركات الصغيرة والمتناهية الصغر تعد من المساهمين المهمين في خلق فرص العمل والتنمية الاقتصادية العالمية، وتمثل ما يقرب من 90% من الأعمال وأكثر من 50% من العمالة في جميع أنحاء العالم، ومع ذلك، استلزم الوباء تحولًا سريعًا إلى المنصات والعمليات الرقمية التي خلقت فرصًا جديدة ولكنها دفعت الكثيرين أيضًا إلى حافة الفشل، ولمعالجة التحول الرقمي، أطلقت ماستركارد عبر مركز النمو الشامل مبادرة Strive، وهي مبادرة عالمية تركز على تعزيز المرونة المالية للشركات الصغيرة ودعم تعافيها ونموها.

وستساعد المبادرة أكثر من خمسة ملايين شركة صغيرة ومتناهية الصغر حول العالم في الوصول إلى الأدوات والموارد التي يحتاجونها للرقمنة.

وقال مايكل مايباخ، الرئيس التنفيذي لشركة ماستركارد: "عندما تزدهر الشركات الصغيرة فإن هذا الازدهار يعود على المجتمعات المحلية وازدهار الاقتصادات، وما يحتاجه أصحاب الأعمال الصغيرة الآن هم شركاء سيستمعون إليهم ويطورون حلولًا مبتكرة ستساعدهم على النمو في أعقاب الوباء، إذ يتعلق الأمر بالاستثمار في جعل نجاحهم نجاحنا. وهذا ما يجعل برامج مثل Strive بالغة الأهمية اليوم وغدًا".

وقالت شامينا سينغ، رئيس ومؤسس مركز ماستركارد للنمو الشامل، إن هذه المبادرة تعتمد على الدروس المستفادة ومجموعة الأعمال التي تم تطويرها كجزء من تركيز ماستركارد طويل المدى على الشمول المالي، عبر القيادة بمنظور قائم على الإنصاف ونهج قائم على الشراكة.

وكجزء من مبادرة Strive، ستندمج المنصات العالمية مع البرامج المحلية للتصدي للتحديات والفرص الفريدة والاستجابة لها لمجموعات الأعمال الصغيرة الأكثر ضعفًا في المناطق في جميع أنحاء العالم.

ويأتي إعلان اليوم بناءً على التزام ماستركارد بقيمة 250 مليون دولار لدعم الأمن المالي للشركات الصغيرة الذي تم التوصل إليه العام الماضي، إذ توسع Strive التزام ماستركارد الطويل الأمد بالشمول المالي، مع الجهود الجارية لضم مليار شخص و50 مليون شركة صغيرة ومتناهية الصغر مع التركيز على 25 مليون من رائدات الأعمال في الاقتصاد الرقمي بحلول عام 2025.