عالم الإتصالات

الدكتورعمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات​

 الدكتورعمرو طلعت
الدكتورعمرو طلعت وزيرالاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

تولى الدكتورعمرو طلعت منصب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في حكومة رئيس الوزراء مصطفى مدبولي في 14 يونيو 2018 ويتمتع طلعت بخبرات تمتد لأكثر من 30 عامًا في مجال تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، كما أنه ضليع في وضع وتنفيذ استراتيجيات أنشطة وأعمال مختلفة في مصر.

وانضم الدكتور طلعت إلى فريق عمل شركة "آي بي إم IBM" في أغسطس 1988، وتقلد عدد من المناصب الإدارية والتنفيذية، حيث شغل منصب المدير العام في 23 مايو 2010، وأصبح المدير الإقليمي لفرع الشركة بمصر منذ عام 2005. وبالإضافة إلى ذلك، شغل طلعت الكثير من الوظائف الهامة بالشركة كمدير قطاع شركاء الأعمال ومدير مجموعة الأنظمة والتكنولوجيا

وخلال فترة عمله، تخطى نطاق عمله الأهداف المالية ليشمل أهدافًا استراتيجية وتشغيلية مثل بناء رأس المال البشري، ورفع مستوى ولاء العملاء، والمسؤولية الاجتماعية للشركات، والاهتمام بمؤشرات الأداء الرئيسية للموظفين. وأقام علاقات مع مسؤولين ومديرين تنفيذيين من مختلف القطاعات، على المستوى المحلي والدولي، لجذب استثمارات كُبرى وصفقات دمج واستحواذ.

وعمل طلعت على تدريس استراتيجيات ونُهج التسويق والبيع، والسلوك التنظيمي، والإدارة الاستراتيجية، بجامعة القاهرة كأستاذ مساعد. وهو عضو فخري بمجلس تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بجامعة القاهرة وعضو مجلس تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا ورئيس لجنة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في غرفة التجارة الأمريكية في مصر.

وتخرج طلعت من كلية الهندسة، جامعة القاهرة عام 1983 وأكمل دراساته العليا بها في مجال الهندسة الإلكترونية. كما حصل على الدكتوراه في إدارة الأعمال من كلية باريس لإدارة الأعمال، بجامعة باريس، وحصل على درجة الماجستير في علوم الكمبيوتر من معهد إلينوي للتكنولوجيا، كما حصل على ماجستير في إدارة الأعمال من جامعة إسلسكا بفرنسا. ​​​​​​​​

حققت وزارة الاتصالات خلال فترة تولى الدكتورعمروطلعت العديد من الانجازات والنجاحات من أهمها:-

  • أظهرت مؤشرات القطاع خلال العام المالى الماضى؛ ارتفاع نسبة مساهمة القطاع فى الناتج المحلى الإجمالى لتصل إلى 4.4%، وارتفاع حجم الناتج المحلى للقطاع إلى 107.7 مليار جنيه، ونمو الصادرات الرقمية إلى 4.1 مليار دولار.
  • جاءت مصر ضمن أسرع 10 دول نموًا فى الشمول الرقمى فى 2020، وتقدم ترتيب مصر 55 مرتبة فى مؤشر جاهزية الحكومة للذكاء الاصطناعى فى العام الماضى
  • ارتفاع متوسط سرعة الانترنت الأرضى  إلى 39.6 ميجابت/ثانية فى ابريل 2021
  • 30 مليار جنيه إجمالى استثمارات خلال العامين الماضيين لرفع كفاءة شبكة الانترنت
  • تقدم مصر للمرتبه الأولى اقليميا وقاريا والخامس عشر عالميا فى تقديم خدمات التعهيد
  • 6 مليار جنيه لربط قرى مبادرة حياة كريمة بكابلات الألياف الضوئية
  • الانتهاء من ربط 13 آلف مبنى حكومى بشبكة كابلات الألياف الضوئية
  • حافظ قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على مكانته كأعلى قطاعات الدولة نموا لعامين متتالين؛ ومن المتوقع أن يبلغ معدل النمو خلال العام المالى الجارى نحو 16٪
  • الانتهاء من ربط أكثرمن 75 قاعدة بيانات حكومية ببعضها بالتعاون مع هيئة الرقابة الادارية فى إطار تنفيذ المشروع القومى للبنية المعلوماتية للدولة المصرية
  • تنفيذ مشروع ميكنة منظومة التأمين الصحى الشامل بالتعاون مع وزارتى الصحة والإنتاج الحربى من خلال إطلاق المنظومة في 50 موقعا في بورسعيد والإطلاق الجزئي في 33 موقع بمحافظة الأقصر، وجار التعميم للوصول إلي 66 موقعا
  • البدء فى مشروع  نشر مراكز إبداع مصر الرقمية من خلال تنفيذ خطة لإنشاء 15 مركزا للإبداع الرقمى فى المحافظات لتحقيق العدالة فى التنمية؛ ولتدريب الشباب على مختلف تخصصات علوم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات
  • مضاعفة أعداد المتدربين فى البرامج التى تقدمها الوزارة وجهاتها التابعة فى مجالات التكنولوجيا المختلفة؛ لتصل إلى أكثر من 115 ألف متدرب خلال العام المالى الجارى بكلفة اجمالية 400 مليون جنيه
  • البدء فى تنفيذ مشروع ربط  كافة المبانى الحكومية البالغ عددها نحو 31500 مبنى حكومى على مستوى الجمهورية بشبكة الألياف الضوئية خلال 24 شهرا، وبتكلفة تصل إلى 6 مليارات جنيه
  • تطوير 1600 مكتب من إجمالى 4000 مكتب بريد بالإضافة إلى تزويد البريد بعدد 750 ماكينة صراف آلى؛ ويتم تنفيذ خطة خلال العام الجارى لإنشاء 500 مكتب جديد وتطوير 1500 مكتب مع تزويد مكاتب البريد بألف ماكينة صراف آلى.
  • إتاحة 12 موقعا حكوميا لاستخدام الأشخاص ذوى الإعاقة وذلك فى إطار تنفيذ المبادرة الرئاسية لإتاحة المواقع الحكومية لاستخدام الأشخاص ذوى الإعاقة
  • اتاحة 60 خدمة حكومية على منصة مصر الرقمية
  • 4 مليار جنيه لتطوير البريد المصرى خلال 2021