التمويل والبنوك

السعيد: محفظة البنك الإسلامي للتنمية مع مصر تعدت 13 مليار دولار

د.هالة السعيد وزيرة
د.هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية

شاركت هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ومحافظ مصر لدى مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، هذا العام بالاجتماع السنوي الـ 46 لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية، وعلى هامش مشاركتها عقدت عددًا من اللقاءات الثنائية مع قادة البنك ووزراء أوزباكستان، كما شاركت بعددٍ من الأحداث الجانبية خلال فعاليات الاجتماع.

واستهلت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية لقاءاتها باجتماع مع المهندس هاني سنبل، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، إذ بحثا سويًا موقف موضوعات التعاون بين مصر والمؤسسة وإنشاء أكاديمية للمصدرين، وتابعت السعيد بلقاء أسامة القيسي، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات -الذراع التأميني لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية- لمناقشة أوجه التعاون بين مصر والمؤسسة، إذ بحثا التوجه نحو موافقة الدول الأعضاء على زيادة رأس مال المؤسسة لتلبية الطلبات المتزايدة من الدول على خدماتها خاصة فيما يتعلق بضمان الاستثمار وائتمان الصادرات.

وتضمنت اللقاءات الثنائية، لقاء د.هالة السعيد بالدكتور محمد بن سليمان الجاسر، رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، لمناقشة موقف موضوعات التعاون بين مصر ومجموعة البنك، إذ استعرضت السعيد أبرز الملفات التي تديرها الوزارة ويمكن التعاون فيها مع مجموعة البنك.

كما التقت السعيد بالدكتور جمشيد كوتشكاروف نائب رئيس الوزراء ووزير التنمية الاقتصادية والحد من الفقر بأوزباكستان، إذ بحثا الطرفان خلال الاجتماع مجالات التعاون بين الدولتين وما يتعلق بالملفات المشتركة، لتستعرض السعيد خلال اللقاء عددًا من الملفات المهمة التي تعمل عليها الوزارة في ضوء وجود عدد كبير من الاختصاصات المتشابهة بين الوزارتين خاصة ما يتعلق بالاستثمارات العامة وضبط معدلات الأداء الاقتصادي، والتقت السعيد كذلك بأيمن السجيني الرئيس التنفيذي لمؤسسة تنمية القطاع الخاص، إحدى المؤسسات الأعضاء في مجموعة البنك الإسلامي والمعنية بتنمية القطاع الخاص في الدول الأعضاء، إذ تطرق اللقاء إلى التعاون في مجال الصكوك الإسلامية في ضوء تجربة المؤسسة في هذا المجال، كما ناقش الطرفان تشجيع دور القطاع الخاص والخبرة المتراكمة لدى المؤسسة والبنك الإسلامي ودور المؤسسة خاصة في تحفيز القطاع الخاص خلال الجائحة، فضلًا عن مناقشة التعاون في مجال التمكين الاقتصادي للمرأة في العديد من المشروعات.

واختتمت السعيد مجموعة اللقاءات الثنائية باجتماع مع أومورزاكوف أوكتاموفيتش نائب رئيس الوزراء لشؤون الاستثمار والشئون الاقتصادية الخارجية ووزير الاستثمار والتجارة الخارجية بأوزباكستان، وذلك لبحث فرص التعاون بين البلدين،

وخلال اللقاء، أكدت السعيد على التقدم الملحوظ للعلاقات بين مصر وأوزباكستان خلال السنوات الماضية، خاصة خلال زيارة رئيس جمهورية مصر العربية إلى جمهورية أوزبكستان عام 2018، معربه عن امتنانها لزيارة جمهورية أوزباكستان للمرة الأولى، وإتاحة الفرصة لمناقشة الفرص المحتملة للتعاون بين البلدين.

وفي افتتاحية الاجتماع السنوي الـ 46 لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية، ألقت السعيد كلمتها والتي دارت حول المتغيرات التي يشهدها العالم حاليًا كنتائج لجائحة كورونا، والسياسات التي اتخذتها مصر لمواجهة الأزمة.

كما شاركت بالحدث الجانبي بعنوان "التمويل الأخضر المتوافق مع الشريعة" والمنعقد افتراضيًا على هامش اجتماعات مجموعة البنك السنوية لمجالس محافظيها، إلى جانب مشاركتها باجتماع المائدة المستديرة للمحافظين، والتي أكدت خلالها أنه من العوامل الأساسية لنجاح التجربة المصرية في التعامل مع جائحة كوفيد 19 -والتي جعلها تحظى بإشادة العديد من المؤسسات الدولية- التحرّك السريع للدولة باتخاذ سياساتٍ استباقيةٍ اعتمدت على خطةٍ واضحةٍ ومدروسةٍ تحفظ التوازن بين الحفاظ على صحةِ المواطن وبين استمرارِ عجلة النشاطِ الاقتصادي.

وخلال الاجتماعات نجحت مصر في الحصول على موافقة مجلس محافظي البنك الإسلامي للتنمية بتنظيم الاجتماعات السنوية لمحافظي البنك العام المقبل، إذ تقدمت السعيد بطلب مصر إلى مجلس محافظي البنك وأكدت رغبة مصر في استضافة الاجتماعات السنوية لتؤكد على أهمية الدور المصري داخل البنك الإسلامي. 

كما أعلنت السعيد عن استضافة مصر لأول مره الاجتماع الثالث لمجلس حوكمة برنامج جسور التجارة العربية الإفريقية في ديسمبر المقبل لتتولى رئاسة المجلس لمدة عام.

وفي ختام زيارتها لأوزباكستان، أوضحت السعيد أن محفظة البنك الإسلامي للتنمية مع جمهورية مصر العربية تعدت 13 مليار دولار، مؤكدة أن مصر من الدول المؤسسة لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية، متابعة أن مصر لديها أكثر من 345 مشروعًا في مجالات متعددة كمجالات البنية التحتية والطاقة الجديدة والمتجددة، والسلع التموينية ومجالات الاستثمار في العنصر البشري والزراعة، وجاء ذلك خلال لقاء الوزيرة مع قناة الشرق الاقتصادية بلومبيرج.

وأوضحت السعيد أنه تم الانتهاء من مجموعة كبيرة من المشروعات بلغت نحو 290 مشروعًا وجاري الانتهاء من مجموعة أخرى.

وعن قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، قالت السعيد إن القطاع يحظى بدعم كبير من مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، موضحة أن مجموعة البنك تضم عددًا من المؤسسات ومنها المؤسسة الخاصة بدعم التجارة وأخري معنية بتأمين التجارة والاستثمار، وكذا مؤسسة خاصة بدعم القطاع الخاص، متابعة أن كل تلك المؤسسات لها نشاط كبير في مصر، مؤكدة ترحيب مصر بهذا، إضافة إلى افتتاح مقر للبنك الإسلامي في مصر مؤخرًا.

واختتمت السعيد تصريحاتها بأن مصر تعد من 11 دولة من الدول الأعضاء التي تضم فرع للبنك الإسلامي، ما يدل على الاستقرار السياسي والاقتصادي والتنمية المستدامة بمصر في الفترة الحالية، مؤكدة أن دول مجموعة البنك الإسلامي أشادت بالمبادرة الرئاسية حياة كريمة وقدرة مصر على مواجهة كورونا.

 

الأكثر مشاهدة