التمويل والبنوك

نيفين كشميري: هناك ارتفاع ملحوظ في نسب إقبال المصريين على مجال ريادة الأعمال

نيفين كشميري نائب
نيفين كشميري نائب العضو المنتدب لقطاعات الأعمال بالمصرف المت

قالت نيفين كشميري نائب العضو المنتدب لقطاعات الأعمال بالمصرف المتحد، إن هناك ارتفاعاً ملحوظاً في نسب إقبال المصريين على مجال ريادة الأعمال، وفقًا لتقرير CNN بالعربي، والصادر من دولة الإمارات العربية المتحدة عن ريادة الأعمال بمصر والشرق الأوسط.

وأشارت كشميري إلى أن قطاع التجارة والتجزئة هو الأوفر حظاً في نسب الإقبال الجماهيري، إذ بلغ 10% من نسب الإقبال، بينما جاءت النسب متساوية بين 3 قطاعات هي؛ تكنولوجيا المعلومات والإنترنت والتجارة الالكترونية، كذلك القطاع العقاري والبناء والتطوير العقاري وأيضًا قطاع البضائع الاستهلاكية ليشكلوا نسب 9% لكل قطاع.

وأشادت نائب العضو المنتدب لقطاعات الأعمال بالمصرف المتحد بجهود الدولة المصرية في تعظيم فرص المناخ الاستثماري خاصة للشركات الناشئة وريادة الأعمال عبر تقديم الدعم والمساندة للقطاعات وتذليل العقبات، الأمر الذي ساهم بشكل كبير في تغيير ثقافة المصريين نحو دخول مجال ريادة الأعمال بدافع الابتكار وخلق مزيد من فرص العمل، فضلاً ًعن مبادرة البنك المركزي المصري 2018 "رواد النيل" بالتعاون مع جامعة النيل الأهلية، والتي شارك فيها المصرف المتحد.

وأضافت كشميري أن ريادة الأعمال تعمل على دعم القيمة التنافسية للمنتج المصري، وبالتالي تساهم في تنوع موارد الاقتصاد القومي، كما تعزز من قيمة الابتكار وتعمل على رفع معدلات التشغيل وزيادة فرص العمل لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة لمصر وفقًا لرؤية 2030.

وأشارت إلى أن المصرف المتحد يحرص على دعم الصناعة الوطنية بشكل كبير، لذلك أطلق منظومة عمل تنفيذية ذات بعد اقتصادي واجتماعي، تهدف إلى زيادة القاعدة الإنتاجية الوطنية سواء على مستوى الشركات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة وأيضًا الشركات الناشئة وريادة الأعمال.  

وتابعت: "كان آخرها رعاية مبادرة رواد النيل لتطوير ورعاية صناعة الأثاث في مصر في يوليو الماضي، تحت رعاية البنك المركزي المصري وجامعة النيل الأهلية وبالتعاون مع المجلس التصديري لصناعة الأثاث، إذ تلقى مركز رواد النيل 70 طلبًا للمشاركة في برنامج دعم وتطوير صناعة الأثاث". 

ويستمر البرنامج لمدة 6 شهور متصلة، ويضم في دورته الجديدة ما يقترب من 30 شركة محلية متخصصة في صناعة الأثاث من الشركات الصغيرة والمتوسطة، إذ تقدم عبر مراكز "رواد النيل" لتنمية سلاسل القيمة 8 برامج تأهيلية وتدريبية متخصصة في مجالات: التصميمات الحديثة ومتطلباتها - وادارة الابتكار - ونقل التكنولوجيا - ومعايير الجودة - وكيفية التوافق مع متطلبات الجودة، فضلاً عن التوافق مع متطلبات التجارة الإلكترونية والمواقع التسويقية المختلفة، وأيضًا آليات التسويق الرقمي وفن صياغة المحتوى، كذلك كيفية إجراء بحوث السوق والدراسات للأسواق التصديرية المستهدفة.

ولفتت كشميري إلى أن صناعة الأثاث الخشبي تشهد نموًا ملحوظًا في الطلب على الأثاث المصري، وذلك يرجع إلى زيادة حجم الطلب المحلي سواء للمشروعات القومية العملاقة متمثلة في المدن الجديدة مثل: العاصمة الإدارية الجديدة، ومدينة الجلالة، ومدينة العلمين الجديدة، كذلك إحلال المنتج المحلي بديلًا جيدًا للمستورد خاصة بعد تقليل الاستيراد وهو ما ساعد على تحريك السوق المحلية.

وأشادت كشميري بالاستراتيجية القومية للدولة المصرية في تنمية الصناعة الوطنية وزيادة حجم الصادرات المصرية بالخارج، وذلك عبر فتح المزيد من الأسواق الخارجية وتفعيل اتفاقيات الشراكة مع التركيز على الأسواق الإفريقية والروسية، فضلاً عن زيادة المعارض المصرية بالخارج، والعمل على تذليل العقبات أمام الصناعة المحلية والمتمثلة في النقل وارتفاع تكلفة المواد الخام وجودة المنتج. 

وأشارت إلى الجهود الداخلية الضخمة التي تقدمها الدولة للمنتج الوطني منها إنشاء مدينة دمياط للأثاث، والتي تعد أحد المشروعات القومية العملاقة، إذ تصل تكلفة المشروع إلى 7 مليارات جنيه، ويوفر نحو 140 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، عبر 250 ورشة كمرحلة أولى. 

ويقدم المصرف المتحد البرامج التمويلية المتميزة لأصحاب هذه الورش، وفقًا لمبادرة البنك المركزي المصري لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة بفائدة تنافسية 5% و7%.

ويمتلك المصرف المتحد ثلاثة مراكز لـ "رواد النيل" بمحافظة الدقهلية لخدمة قطاع الدلتا، وبمحافظة المنيا لخدمة قطاع الصعيد، إضافة إلى مركز جامعة النيل.

وتتمثل شروط التقدم للاستفادة من برنامج دعم وتطوير صناعة الأثاث بمصر في أن يكون مجال عمل الشركة المتقدمة في مجال صناعة الأثاث أو أحد قطاعاته الفرعية،   وأن تكون الشركات مصنفة بشركات صغيرة أو متوسطة وفقًا لتعريف البنك المركزي المصري،  وأن يكون للشركة المتقدمة سجل تجاري، ويكون مر على تأسيسها أكثر من ثلاث سنوات.  

الأكثر مشاهدة