التمويل والبنوك

بنك التعمير والإسكان يشارك في مبادرة إتاحة أرصفة القاهرة لذوي الاحتياجات الخاصة

بروتوكول تعاون بين
بروتوكول تعاون بين وزارة التنمية المحلية ومحافظة القاهرة ومؤ

شهد اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية، واللواء خالد عبدالعال محافظ القاهرة، وحسن غانم رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبنك التعمير والإسكان، توقيع بروتوكول تعاون بين الوزارة والمحافظة ومؤسسة "مصر الخير" وبنك التعمير والإسكان، للبدء في تنفيذ مبادرة إتاحة أرصفة القاهرة للأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة ومتحدي الإعاقة خلال تنقلهم في شوارع منطقة المعادي، على أن يتم دراسة تعميم المبادرة في باقى أحياء العاصمة. 

ووقع على البروتوكول عن وزارة التنمية المحلية، اللواء حمزة درويش رئيس قطاع شؤون مكتب الوزير، وعن محافظة القاهرة المهندسة جيهان عبدالمنعم نائب المحافظ للمنطقة الجنوبية، ومن البنك راضي راضي المستشار القانوني، والمهندسة أمل مبدي، المدير التنفيذى لتنمية الموارد بمؤسسة مصر الخير . 

ويهدف البروتوكول إلى التعاون بين الجهات المشاركة لتهيئة الشوارع والأرصفة في 28 شارع بمنطقة المعادي بمحافظة القاهرة، لصالح الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة، وسيكون من السهل عقب التنفيذ على الأشخاص من ذوي الاعاقة السير والحركة ومن ثم ممارسة أنشطة الحياة اليومية والاعتماد على الذات دون إحتياج لمن يصاحبهم خلال تحركهم في الشارع، ما يسهل اندماجهم بشكل فعلي وإيجابي في المجتمع. 

ومن جانبه، أكد اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية، على توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى المستمرة للحكومة بتقديم كل سبل الاهتمام والرعاية والدعم لذوي الاحتياجات الخاصة وتحسين مستوى الخدمات المقدمة إليهم من القطاعات الخدمية بالدولة والعمل على دمجهم فى المجتمع، وتوفير أفضل الخدمات لهم. 

وأشار "شعراوى" إلى حرص الوزارة على دعم ومساعدة ذوى الإعاقة والاحتياجات الخاصة بجميع محافظات الجمهورية، لافتًا إلى أن هذا الملف على رأس أولوياته منذ توليه المسؤولية، إذ إن الوزارة من أوائل الوزارات التي أنشأت وحدة متخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة وحقوق الإنسان وتكافؤ الفرص. 

وأوضح وزير التنمية المحلية أن الوزارة وزعت الكود المصرى لذوى الإعاقة على المحافظات للاسترشاد به في أثناء تنفيذ المشروعات الخاصة بالمحليات والبنية الأساسية بالمحافظات. 

وأضاف "شعراوى" أن الدولة حريصة على توفير الخدمات والرعاية الكافية والفرص المتكافئة لذوي الهمم بما يمكنهم من المشاركة بفاعلية جنبًا إلى جنب مع باقي أفراد المجتمع، مضيفاً أن الوزارة ستتابع مع المحافظة خلال الفترة المقبلة إجراءات تنفيذ المبادرة لسرعة الانتهاء منها وفقاً للتوقيتات المحددة. 

ولفت وزير التنمية المحلية إلى الدور المحوري الذي قامت به النائبة سحر البزار وكيل لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب لتنفيذ هذا البروتوكول. 

ومن جانبه، أعرب حسن غانم رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبنك التعمير والإسكان، عن تقديره للدور الفعال الذي تقوم به وزارة التنمية المحلية ومؤسسة مصر الخير في دعم فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، والسعي دائماً لتكثيف الجهود المبذولة لتوفير سبل الراحة لهذه الفئة الهامة في المجتمع. 

وأضاف غانم أن بنك التعمير والإسكان يولي اهتماماً كبيراً لدعم أصحاب الهمم في المجتمع، إذ إنه أول من تبنى هذه المبادرة للتيسير على أصحاب الهمم وتوفير الإمكانيات والاحتياجات الخاصة التي تساعدهم على القيام بأنشطتهم اليومية بسهولة ويسر. 

وأشار رئيس بنك التعمير والإسكان إلى أن منطقة المعادي تعد نقطة الانطلاق الأولى لتفعيل المبادرة في عدة مناطق أخرى بالقاهرة الكبرى لدعم اندماج ذوي الهمم في المجتمع وتحقيقًا لمبدأ العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص. 

وأكد حسن غانم على الدور الحيوي الذي تقوم به المؤسسات المالية والمصرفية في مجال المسؤولية المجتمعية والتنمية المستدامة، إذ إن مشاركتها الفعالة مع مؤسسات المجتمع المدني الغير الهادفة للربح لها نتائج فعالة لتقديم الدعم المجتمعي لأكبر عدد من المستفيدين. 

وأشار إلى أن البنك يهدف دائمًا إلى تقديم أوجه الدعم للمجتمع عبر استراتيجية هادفة للمسؤولية المجتمعية ترتكز في جوهرها على مبادرات وبرامج ذات أثر إيجابي وفعال لدعم القطاعات الأكثر احتياجاً لتحقيق نمو اقتصادي واجتماعي وبيئي مستدام للنهوض بالوطن. 

ومن جانبه، قال اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة، إن الدولة لا تدخر جهداً في سبيل دعم ذوى الاحتياجات الخاصة وتمكينهم من مواجهة التحديات والتغلب عليها، وتوفير أفضل سبل العناية بهم، سواء من حيث العمل على تنمية مهاراتهم واكتشاف مواهبهم ورعايتها أو توفير الخدمات المقدمة لهم، تأكيداً للمشاركة المجتمعية الفعالة، وتطبيقاً لمبادئ تكافؤ الفرص والمساواة وعدم التمييز. 

وأضاف محافظ القاهرة أن الرئيس عبد الفتاح السيسي دائمًا ما يؤكد على أن "المجتمع الذي يقدر قيمة أبنائه وبناته من ذوي الاحتياجات الخاصة، فيرفع من شأنهم، ويثمن إنجازاتهم، ويعمل على تمكينهم ودمجهم في شتى مجالات الحياة، لهو المجتمع الأقرب لتحقيق آماله، وبلوغ ما يصبو إليه من نهضة شاملة في جميع المجالات". 

وأوضح عبدالعال أن المحافظة تراعى احتياجات ذوي الاحتياجات الخاصة ومتحدى الإعاقة عند تطوير ورفع كفاءة الأرصفة كما حدث بميدان التحرير ومنطقة وسط المدينة، مشيرًا إلى أن الأجهزة التنفيذية بالمحافظة ستقوم طبقًا لهذا البروتوكول بتوفير التراخيص والموافقات والتنسيق وتسهيل التواصل مع المرور والمرافق والحى، كما ستوفر مشرف مرافق لتسهيل العمل ومساعدة فريق التنفيذ على إنهاء كافة الإجراءات.

وأعربت المهندسة أمل مبدي، المدير التنفيذى لتنمية الموارد بمؤسسة "مصر الخير"، عن سعادتها الشديدة بتوقيع بروتوكول التعاون مع وزارة التنمية المحلية، وبنك التعمير والإسكان، مشيرة إلى أن مؤسسة "مصر الخير" تولي اهتماماً كبيرا بذوي الاحتياجات الخاصة، و تفعيل مبادرة "إتاحة أرصفة القاهرة لذوى الاحتياجات الخاصة ومتحدى الإعاقة" تساهم بلا شك في رفع مستوى وعي فئات المجتمع المختلفة بكيفية التعامل مع ذوي الإعاقة في الشارع، وكيفية تقديم أشكال المساعدة والدعم في الطريق دون إشعار المعاق أنه عاجز أو يحتاج للمساعدة بشكل مباشر. 

وأضافت مبدى، إن الدولة كلها بدأت تهتم بذوي الإعاقة، والملف بدأ يأخذ نقلة أخرى، والجميع من قطاع خاص وحكومة ومجتمع مدني، يعملون لخدمة هذا الملف الآن بقلوبهم. 

وتابعت مبدي، أنه وفقًا للبروتوكول الموقع بين المؤسسة ووزارة التنمية المحلية، وبنك التعمير و الإسكان، ستقوم "مصر الخير" بعمل مكون الإتاحة في الأرصفة بإعادة بناء الرصيف، وتمهيده ليناسب ذوي الإعاقة ببناء مسافة بالرصيف، مائلة لتصعد عليها الكراسي المتحركة حتي يتسني لذوي الاعاقة استخدام الأرصفة بسهولة ويسر، إضافة إلى توفير الإشارات والرسائل الدعائية لمساعدة المعاقين، ووضع لافتات تتضمن الرمز الاسترشادي الخاص للأشخاص من ذوي الإعاقة مع وضع لافتة تحمل "إهداء من بنك التعمير والإسكان" كشريك مع مؤسسة مصر الخير في دعم التنمية الشاملة لفئات المجتمع كافة.