عالم الإتصالات

تعاون بين ڤودافون ومايكروسوفت لتنمية المهارات الرقمية للشباب عبر منصة "Begin"

خلال توقيع الاتفاقية
خلال توقيع الاتفاقية

 وقعت شركة ڤودافون مصر مذكرة تفاهم مع شركة مايكرسوفت، بهدف التعاون في  تنمية المهارات الرقمية للشباب المصري  عبر منصة "Begin" للعمل الحر التي تطورها شركة فودافون، وفي إطار مبادرة "طور وغير" والتي تقوم بها مايكروسوفت لدعم تدريب المدربين.

تهدف منصة Begin إلى خلق فرص للشباب في سوق العمل حيث تعمل المنصة كحلقة وصل بين رواد الأعمال الحرة بسوق العمل المصري وأصحاب الاعمال الصغيرة والمتوسطة .وتأتي أهمية اطلاق المنصة في هذا الوقت العصيب من انتشار فيروس كورونا المستجد لخلق مزيد من فرص العمل حيث يتعذر في هذه الفترة إيجاد عمل بسهولة، هذا بالإضافة إلى خلق فرص أكبر للتعاون المشترك بين المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر وحتى المشروعات المنزلية مع رواد الأعمال الحرة للقيام بأعمال حرة عن بعد في مختلف المجالات المتاحة علي المنصة. وجدير بالذكر أن المعاملات علي منصة Begin  تتم بسهولة و بطريقة مأمنة لضمان حق الطرفين ورضائهم عن الخدمة.

وتهدف مذكرة التفاهم إلى إقامة تعاون بين الطرفين بهدف دعم فئة الشباب من خلال إتاحة فرص جديدة لإكتساب المهارات الرقمية الضرورية للنجاح في الوظائف الأكثر طلباً في العالم، من أجل النهوض بالإقتصاد الرقمي وبما يدعم بناء مجتمع رقمي عبر توفير البرامج التدريبية ،وبيئة تمكينية ضرورية لإعادة اكتشاف قدراتهم والاستفادة منها على أفضل وجه لصالح مجتمعهم، بالإضافة إلى توفير فرص العمل الحر للشباب الجدد (الخريجين ، الطلاب الجامعيين ، العاطلين عن العمل ، النساء ، الأشخاص ذوو الإعاقة)

وصرحت ميرنا عارف مدير عام مايكروسوفت مصر "تؤمن مايكروسوفت بأهمية بناء مهارات الشباب وتعزيز قدراتهم في سوق العمل التنافسي، حيث لن تتمكن منظومة التحول الرقمي من تحقيق استراتيجية رقمية ناجحة ومتكاملة إلا بوجود قاعدة من الشباب والموظفين المهرة القادرين على توظيف التكنولوجيا بالشكل اللازم ، خصوصا وأن التكنولوجيا الآن أصبحت أكثر انتشاراً في مختلف القطاعات. "

وقالت عارف " يحظي العمل الحر بِرَواج كبير بين الشباب للهروب من البطالة والحصول على فرص عمل بمميزات  أكبر خصوصاً بعد تداعيات الجائحة، كما أنه أصبح يلعب دورا مهما ورئيسيا في تعزيز التنمية الاقتصادية للبلاد، ولذلك تساهم مايكروسوفت بشكل كبير من أجل تحقيق ذلك عبر عقد الشراكات مع الحكومة والشركات الخاصة لضخ الشباب في سوق العمل التنافسي." 

وتسعى مايكروسوفت عبر  "مبادرة طور وغير"  إلى بناء شراكات استراتيجية في مصر لتمكين الشباب بالمهارات الجاهزة للمستقبل واللازمة لبيئة العمل المتغيرة، في محاولة لتعزيز قابليتهم للتوظيف وتمكينهم من الابتكار والإبداع باستخدام التكنولوجيا. حيث أطلقت مايكروسوفت مبادرة "طور وغير"  عام 2013 بالتعاون مع كل من وزارة الاتصالات ووزارة الشباب والرياضة، لتوفير نظام متكامل يجمع بين التدريب والتأهيل وبناء القدرات والتوظيف، وذلك لسد الفجوة بين احتياجات سوق العمل وقدرات الشباب.

وقال محمد عبدالله الرئيس التنفيذي لشركة ڤودافون مصر " تحرص ڤودافون مصر على اتاحة فرص عمل للشباب والشركات الصغيرة والمتوسطة، انطلاقا من ايماننا بانهم الركيزة الاساسية لنموالاقتصاد في أي دولة، وهم أساس دفع عملية التحول الرقمي في مصر، لذلك قمنا باطلاق منصة begin بهدف دعم الكوادر الشابة و تنمية مهاراتهم الرقمية والذي يبلغ عددهم حاليا علي المنصة اكثر من 3000Freelancer  مما يؤدي بدوره الى توفير فرص عمل فريدة لهم. وتشجيعا 

ودعما للشباب اصحاب الشركات, تقوم فودافون من خلالل منصة Begin  بتقديم خصم 50% من تكلفة اول مشروع يتم نشره على المنصة " وأضاف محمد عبدالله " نعمل دائماً على ابرام شراكات جديدة ونماذج تعاون مع مختلف المؤسسات التى من شأنها تطوير ودعم منظومة التحول الرقمى فى مصر لتحقيق استراتيجية مصر الرقمية وفقا لرؤية 2030، كما ستقوم مايكروسوفت بالترويج لمنصة Begin بين خريجيها من دورات تدريب المعلمين حتى يستفيدوا بها في فرص العمل الحر، كما تقوم مايكروسوفت بتعريف فودافون ومنصة Begin كأحد الشركاء الاستراتيجيين في منصتها للتعلم الإلكتروني عبر الإنترنت "طور وغير" التي تهدف إلى تدريب الشباب على المهارات الرقمية ومهارات العمل الحر."

وتتعاون مايكروسوفت مع فودافون لتسويق منصة Begin  باعتبارها عنصراً أساسياً لمبادرة العمل الحر من مايكروسوفت، وكذلك التعاون في جميع المواد التسويقية والتغطية الإعلامية والأنشطة الترويجية وتقديم شهادة Microsoft Community عند الانتهاء من عقد عمل العمل الحر مع فودافون بشأن التسويق والترويج للشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة    من شركاء مايكروسوفت وشركاء فودافون مصر، بالإضافة إلى تزويد شركة فودافون  بالتقارير اللازمة عن الأفراد الذين قاموا بإعداد الدورات وعدد الدورات التي تم الالتحاق بها وأعداد الخريجين.