التمويل والبنوك

أرباح الإمارات الإسلامي تحقق قفزة نوعية لتصل إلى 569 مليون درهم بالنصف الأول

مصرف الإمارات الإسلامي
مصرف الإمارات الإسلامي

 

قفزت صافي أرباح الإمارات الإسلامي إلى 569 مليون درهم للنصف الأول من العام 2021، نتيجة تحسن الدخل غير الممول وإجراءات ضبط التكاليف الفعالة والانخفاض الكبير في تكلفة المخاطر، وهو ما يعكس تحسن بيئة الأعمال.

وقال البنك فى بيان له إن إجمالي الدخل ارتفع بنسبة 3% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، وبنسبة 5% مقارنة بالربع السابق، على خلفية انتعاش الدخل غير الممول، وانخفضت التكاليف بنسبة 2% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، وارتفعت بنسبة 6% مقارنة بالربع السابق.

كما انخفضت مخصصات انخفاض القيمة بنسبة 86% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، وبنسبة 120% مقارنة بالربع السابق، والذي ترافق مع انخفاض في صافي تكلفة المخاطر لتقف عند 59 نقاط أساس، على خلفية تطبيق نهج تكوين المخصصات التحوطي في الأرباع السابقة.

وارتفعت الأرباح التشغيلية بنسبة 9% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، وبنسبة 5% مقارنة بالربع السابق، وحقق صافي الربح قفزة نوعية ليصل إلى 569 مليون درهم على خلفية ارتفاع الدخل غير الممول وانخفاض التكاليف وانخفاض مخصصات انخفاض القيمة، فيما بلغ صافي هامش معدل الربح 2.49%، وذلك في أعقاب استقرار أسعار معدلات الربح في النصف الأول من عام 2021.

وحافظ إجمالي الأصول على مكانته الراسخة بمبلغ 68 مليار درهم، ليعكس بذلك قاعدة الأصول القوية، وبلغت الأنشطة التمويلية المدينة 41.5 مليار درهم، مرتفعةً بنسبة 2% عن العام 2020.

وأضاف البيان أن ودائع المتعاملين بلغت 48.8 مليار درهم، مرتفعة بنسبة 4% عن العام 2020، في حين ارتفعت أرصدة الحسابات الجارية وحسابات التوفير، لتمثل 78% من إجمالي نسبة الودائع.

وقال هشام عبدالله القاسم، رئيس مجلس الإدارة: "في ظل استمرار تعافي الاقتصاد الإماراتي، يسرنا الإعلان عن تحقيق أرباح قوية في النصف الأول، وهو ما يشكل مؤشراً واضحاً على الدور الرئيسي الذي يلعبه الإمارات الإسلامي في نمو وتطور الخدمات المصرفية الإسلامية في دولة الإمارات العربية المتحدة”.

وأضاف: “وفيما يخص مشاريع التحول الرقمي، سنواصل في الإمارات الإسلامي رحلة الابتكار عبر إطلاق منتجات وقنوات وخدمات جديدة تحسّن أنماط حياة متعاملينا وتعكس ريادتنا في مجال طرح الخدمات المصرفية الرقمية الأكثر تطوراً”.

وتابع: “وفي إطار استعدادنا لاستقبال ملايين الزوار الدوليين في حدث إكسبو 2020 دبي المرتقب، نتطلع إلى إبراز الوجه الحديث للخدمات المصرفية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية للعالم".

وقال صلاح محمد أمين، الرئيس التنفيذي: "إنه من دواعي سرورنا أن نتمكن من تحقيق نتائج مالية قوية خلال النصف الأول، والتي تم تتويجها بإحراز صافي أرباح قدره 569 مليون درهم. كما أننا في المصرف لانزال نلمس تحسناً في الأداء عبر مختلف فئات الأعمال، إذ نما الدخل الإجمالي بنسبة 3% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، وذلك على خلفية ارتفاع الدخل غير الممول، ما يعكس تحسن ظروف بيئة الأعمال”.

وأضاف: “في ظل استمرار تعافي الاقتصاد الإماراتي، فإننا لانزال واثقين من حضورنا الراسخ كمصرف إسلامي رائد في دولة الإمارات العربية المتحدة”.

وتابع: “ولطالما لعب الإمارات الإسلامي دوراً محورياً في دفع عجلة نمو الدولة وتطورها. وبصفتنا الشريك الرسمي للخدمات المصرفية الإسلامية لمعرض إكسبو 2020 دبي، لا نزال ملتزمين بالمساهمة بشكل فاعل في نمو الاقتصاد وترسيخ أهمية الخدمات المصرفية الإسلامية في دولة الإمارات العربية المتحدة. وفي هذا الإطار، نتطلع إلى عرض وتقديم حلول مصرفية سلسة وملائمة للمقيمين والزوار استناداً إلى خبرتنا في مجال الابتكار في المنتج وخدمة العملاء الاستثنائية التي نقدمها”.

 

الأكثر مشاهدة