التمويل والبنوك

مجموعة بنك أبوظبي الأول تحقق 5.4 مليار درهم بالنصف الأول 2021

بنك أبوظبي الأول
بنك أبوظبي الأول

أعلن بنك أبوظبي الأول، اليوم عن نتائجه المالية للنصف الأول المنتهي في 30 يونيو 2021.

وحققت المجموعة صافي أرباح بلغ 5.4 مليار درهم بنهاية النصف الأول من عام 2021، بارتفاع نسبته 11% مقارنة مع نفس الفترة من عام 2020، نتيجة نمو الإيرادات، ويرجع ذلك إلى الأداء القوي للأعمال الأساسية رغم انخفاض أسعار الفائدة، وكذلك ارتفاع مساهمة العمليات الدولية عقب الاستحواذ الأخير للبنك في مصر، وخفض مخصصات انخفاض القيمة.

وواصلت المجموعة جهود ضبط التكاليف والاستثمار في المبادرات الاستراتيجية والرقمية، في الوقت الذي حافظ فيه معدل المصروفات إلى الإيرادات "باستثناء تكاليف الاندماج" على مستوياته الرائدة في السوق، إذ بلغ 28.3%.

وشهدت عمليات الإقراض والاستثمارات نمواً خلال هذه الفترة، الأمر الذي يعكس الاستخدام الفعّال للميزانية العمومية لتعزيز العوائد، في حين حافظت المجموعة على معدلات قوية من السيولة ورأس المال وجودة الأصول.

وقالت هناء الرستماني، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الأول، إن “النتائج القوية للمجموعة خلال النصف الأول من عام 2021، والمتمثلة في تحقيق صافي أرباح بلغ 5.4 مليار درهم خلال النصف الأول من عام 2021، بارتفاع نسبته 11% مقارنة مع نفس الفترة من عام 2020، خير دليل على نجاح جهود التخطيط والتنفيذ لأولوياتنا الاستراتيجية، وعلى قدرتنا على تعزيز مكانتنا التنافسية والاستفادة من الفرص التي نتجت عن تحسن ظروف السوق”.

وأضافت أن “المجموعة حققت نمواً ملموساً في أعمالها الأساسية، ما يعكس قوة التميز وتنوع الأعمال، إذ واصلت الخدمات المصرفية للشركات والاستثمار دعم عملائنا خلال مرحلة التعافي التدريجي للأنشطة الاقتصادية، وقمنا بالتركيز على التخصص في أبرز القطاعات الرئيسية، وخاصة في الخدمات المصرفية للاستثمار، ما ساهم في نمو مزدوج الرقم في الإيرادات”.

وتابع: “كما ساهمت استراتيجيتنا التي تتمحور حول رضا العملاء، ودورنا الهام في إتمام عدد من الصفقات الرئيسية التي شهدتها المنطقة، في تعزيز مكانة بنك أبوظبي الأول كأبرز البنوك المصنفة ضمن جميع الجداول الدورية للاكتتاب والاستثمار في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والبنك الوحيد المصنف ضمن أبرز 10 بنوك في جميع الفئات”.

وحافظ البنك على أدائه التشغيلي المتميز للخدمات المصرفية للأفراد خلال الربع الثاني من عام 2021 بفضل مواصلة زخم الاستحواذ، إلى جانب الاستفادة من زيادة نسب الاستهلاك في السوق مقارنة بفترة ما قبل انتشار وباء (كوفيد-19) والتحوّل الرقمي المستمر.

واستطردت: "وواصل بنك أبوظبي الأول تميزه على الصعيد الدولي، الأمر الذي يمكننا من تعزيز التواصل مع عملائنا والاستفادة من التدفقات التجارية والاستثمارية المتزايدة. وحقق البنك خلال هذه الفترة تقدماً ملحوظاً في استراتيجيته الرامية إلى تعزيز حصته السوقية وتوسيع أعماله في الأسواق المستهدفة في المنطقة، فحققت الإيرادات من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ارتفاعاً بنسبة 67% في الربع الثاني من عام 2021، وبنسبة 51% في النصف الأول من العام، وذلك بفضل أعمال البنك في المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية، والتي تمثل الآن ما يقارب نصف إيرادات البنك من الأعمال الدولية".

واختتمت :"نؤكد التزامنا بتحقيق قيمة مستدامة لمساهمينا، ومواصلة الاستثمار في أهم مقومات دعم وتنمية أعمالنا، إن استراتيجية التحوّل الرقمي المتطورة والمتسارعة التي نتبعها أدت إلى تعزيز خدماتنا الرقمية التي نقدمها لعملائنا من الشركات والأفراد، ما أدى إلى تحسّن ملحوظ في مؤشرات تجربة العملاء وزيادة في مؤشر صافي نقاط الترويج (NPS)، وباعتبارنا بنكاً رائداً في الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات، فإننا نسعى إلى تعزيز دعمنا للأهداف المتعلقة بالاستدامة من خلال أجندة الحوكمة الخاصة بنا".

 

الأكثر مشاهدة