التمويل والبنوك

النقد العربي ينشر الإصدار الثاني للدليل التنظيمي عن التقنيات المالية الحديثة في الدول العربية

مدير عام رئيس مجلس
مدير عام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي الدكتور عبدالرحم
  • نشر المعرفة لدعم صناعة التقنيات المالية الحديثة
  • اهتمام متزايد من السلطات الإشرافية لتطوير البيئة الحاضنة للابتكارات المالية
  • في إطار حرص صندوق النقد العربي على تعزيز المعرفة ببيئة صناعة التقنيات المالية الحديثة في المنطقة العربية، أطلق الصندوق، اليوم، بالتعاون مع أعضاء مجموعة العمل الإقليمية للتقنيات المالية الحديثة، الإصدار الثاني من الدليل التنظيمي للتقنيات المالية الحديثة، الذي سبق إصدار النسخة الأولى منه في أغسطس 2020.
  • ويهدف الدليل التنظيمي للتقنيات المالية الحديثة إلى أن يكون بوابة للتعرف على صناعة التقنيات المالية الحديثة في الدول العربية والبيئة الحاضنة لها، يتضمن الأطر التنظيمية لصناعة التقنيات المالية الحديثة في الدول العربية والتشريعات المرتبطة بها، كما يشير الدليل إلى الأحكام والإجراءات الرقابية والإشرافية، ومتطلبات الترخيص للشركات، والتوزيع القطاعي للشركات المُرخص لها بمزاولة أنشطة التقنيات المالية الحديثة، إضافة إلى التعريف بالسلطات التنظيمية المسؤولة عن الصناعة ودورها داخل الدول العربية.
  • استعرض الدليل البيئة الحاضنة لصناعة التقنيات المالية الحديثة، ومراكزها، ومسرّعات الأعمال، وأنشطة ومبادرات التقنيات المالية الحديثة القائمة في عدد من الدول العربية.
  • شمل الإصدار الثاني من الدليل التنظيمي للتقنيات المالية الحديثة في الدول العربية، التعرف على بيئة التقنيات المالية الحديثة والبيئة الحاضنة لها في عشر دول عربية، وهي: المملكة الأردنية الهاشمية، والإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين، والمملكة العربية السعودية، وجمهورية السودان، وسلطنة عُمان، وجمهورية العراق، ودولة الكويت، والجمهورية اللبنانية، وجمهورية مصر العربية، مقارنةً بأربعة دول رائدة في إصدار أغسطس 2020
  • يذكر أن الدليل يتم إعداده وفقاً لردود الدول العربية المستلمة من واقع استبيان سنوي يرسل للمصارف المركزية العربية.
  • وأشار مدير عام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي الدكتور عبدالرحمن بن عبد الله الحميدي إلى أن الإصدار الثاني للدليل التنظيمي للتقنيات المالية الحديثة، يأتي للتأكيد على الاهتمام الكبير الذي يوليه الصندوق والمصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية لتعزيز صناعة التقنيات المالية الحديثة في المنطقة العربية، معرباً عن تطلعه أن يشمل الإصدار الثالث جميع الدول العربية.
  • كما أكد الاهتمام المتزايد الذي يبديه محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، بأعمال مجموعة التقنيات المالية الحديثة، والدور البارز الذي تقوم به كمنصة للحوار ونقل المعرفة وتبادل التجارب والخبرات بين الدول العربية في هذا المجال.

 

الأكثر مشاهدة