التمويل والبنوك

شراكة بين ماستركارد وLloyds Bank لتقديم حلول المدفوعات المفتوحة عبر الإنترنت

شراكة بين ماستركارد
شراكة بين ماستركارد وLloyds Bank

أعلنت شركة ماستركارد اليوم الإثنين، عن شراكتها مع Lloyds Bank لتقديم حلول المدفوعات المفتوحة عبر الإنترنت.

وقالت ماستركارد فى بيان لها، إن هذا الحل يمكن الأفراد من إجراء مدفوعات عبر الإنترنت مباشرة من حساباتهم المصرفية، ما يمنح المستهلكين المزيد من الخيارات بشأن كيفية الدفع وتزويد التجار بتسوية فورية للأموال.

وأضاف البيان أن لويدز بنك الذي تم تمكينه بواسطة حلول المدفوعات المفتوحة للتجار من MasterCard، سيتيح للمستهلكين إجراء المدفوعات على مواقع الإنترنت الخاصة بالمشتريات مباشرةً من حسابهم المصرفي، دون الحاجة إلى إدخال أي تفاصيل دفع.

وأوضحت ماستركارد أن الحل الذي يعد متوافقًا مع معظم حسابات التجزئة المصرفية، سيمنح المستهلكين خيارات أكبر بشأن كيفية الدفع ويعزز تجربة المستخدم عبر توفير خيار دفع سريع وآمن وسلس دون الحاجة إلى تذكر كلمات المرور أو إدخال البيانات، وفي الوقت نفسه، يستفيد التجار من طريقة دفع فعالة من حيث التكلفة تدعم رأس مالهم العامل عن طريق تسوية الأموال على الفور.

وستساعد الشراكة بين MasterCard وLloyds Bank في نقل المدفوعات المصرفية المفتوحة من حساب إلى حساب (A2A) إلى الاتجاه السائد، إذ تجمع PayFrom Bank بين إمكانات بوابة الدفع الخاصة بـ MasterCard ومنصة Open Banking Connect الخاصة بها، وهي اتصال عالمي بوظيفة الخدمات المصرفية المفتوحة للمؤسسات المالية لتقديم حلول دفع A2A للتجار تغطي نحو 95% من الحسابات المصرفية في المملكة المتحدة التي تستفيد من واجهات برمجة التطبيقات المصرفية المفتوحة.

وقالت كيلي ديفاين، رئيس قسم ماستركارد في المملكة المتحدة وأيرلندا: "يوفر حل الدفع الخاص بالخدمات المصرفية المفتوحة للتجار والمستهلكين بديلاً للمدفوعات القائمة على البطاقات وخيارات أكبر بشأن كيفية الدفع، يمكن للتجار الآن تزويد عملائهم بمجموعة واسعة من طرق الدفع دون الحاجة إلى تخزين تفاصيل حساب الدافع، كما أنه يزيل الاحتكاك بالنسبة للمستهلكين، إذ يتم ملء جميع تفاصيل الدافع تلقائيًا، ما يعني أنه لا يوجد خطر من إدخال تفاصيل حساب خاطئة، ويسعدنا أن نتشارك مع Lloyds الذي لديه مجموعة قوية من التجار الذين ينتظرون التسجيل في PayFrom Bank".

الأكثر مشاهدة