التمويل والبنوك

أبرزها طرح منتجات جديدة

حصري.. نكشف تفاصيل خطة البنك المركزي لتنشيط السوق المصرفي

حسن عبدالله محافظ
حسن عبدالله محافظ البنك المركزي المصري

طرح منتجات جديدة في السوق بالجنيه لجذب المزيد من العملاء داخل النظام المصرفي  

إرسال اتفاقية العملات الأجنبية الجديدة للبنوك لمراجعتها وتعديلها إذا لزم الأمر  

منح حوافز للمصدرين لفتح خطابات الاعتماد من عائداتهم الخاصة. 

دراسة إساءة استخدام بطاقات الائتمان من قبل العملاء ومحاولة مراقبة وتتبع هذه المعاملات 

يسعى البنك المركزي المصري بقيادة حسن عبدالله محافظ البنك المركزي إلى إيجاد أليات جديدة ومبتكرة لتنشيط السوق المصرفي من خلال طرح منتجات أو أوعية إدخارية جديدة تتناسب وتتلائم مع احتياجات العملاء في خطوة من المركزي لجذب مزيد من العملاء إلى القطاع المصرفي. 

وفي هذا الإطار اجتمع حسن عبد الله محافظ البنك المركزي مع جمال نجم نائب محافظ البنك المركزي، ورامي أبو النجا نائب محافظ البنك المركزي، وسالي رفعت وكيل محافظ لقطاع الاسواق لتحديد الآليات وبحث أفضل الطرق الممكنة لتحقيق ذلك. 

وعلمت «بنكي» من مصادرها أنه تم خلال الاجتماع الإتفاق على ما يلي: 

أولا: طرح منتجات جديدة في السوق بالجنيه المصري لجذب المزيد من العملاء للقطاع المصرفي مثل: -الـNDF ويعني العقد الآجل غير القابل للتسليم، وهو عقد آجل يتم تسويته نقدًا، وعادة ما يكون قصير الأجل.  لا يتم تبادل المبلغ النظري، ومن هنا جاء اسم "غير قابل للتسليم"، ويتفق طرفان على اتخاذ جانبين متقابلين من الصفقة مقابل مبلغ محدد من المال - بسعر متعاقد عليه، في حالة العملة NDF، والذي يشير إلى العقد الآجل، وهو عقد مخصص بين طرفين لشراء أو بيع أصل بسعر محدد في تاريخ مستقبلي.  يمكن استخدام العقد الآجل للتحوط أو المضاربة، على الرغم من أن طبيعته غير المعيارية تجعله مناسبًا بشكل خاص للتحوط. 

وهذا يعني أن الأطراف المقابلة تسوي الفرق بين سعر NDF المتعاقد عليه والسعر الفوري السائد.  يتم احتساب الربح أو الخسارة على المبلغ النظري للاتفاقية عن طريق أخذ الفرق بين السعر المتفق عليه والسعر الفوري في وقت التسوية.  

ثانيا:  تبادلات العملات لكل من البنوك والعملاء، كما سيتم إرسال اتفاقية العملات الأجنبية الجديدة إلى البنوك لمراجعتها وتعديلها إذا لزم الأمر من قبل أمناء الخزانة. 

وشمل الاجتماع أيضا بحث طرق تشجيع العملاء على التعامل في صفقات ال (FWD) للمعاملات التجارية في جانبي البيع والشراء، ومنح حوافز للمصدرين لفتح خطابات الاعتماد من عائداتهم الخاصة. 

وأثمر الاجتماع ايضا عن إعادة دراسة إساءة استخدام بطاقات الائتمان من قبل العملاء ومحاولة مراقبة وتتبع هذه المعاملات، حيث تتمتع البنوك بالمرونة في تطبيق رسوم إضافية على بطاقات الائتمان ولكن يجب الموافقة عليها أولًا من قبل البنك المركزي المصري، فضلا عن التنسيق والمواءمة بين اتحاد البنوك المصرية وACI Egypt لمكافحة أي شائعات يمكن أن تضر بالقطاع المصرفي والتواصل مع مستجدات السوق وأوضاعها. 

وشمل الاجتماع أيضا تسعير العائد على الودائع بالدولار الأمريكي، فمثلا على سبيل المثال: الودائع قصيرة المدى (٣ شهور) بواقع 1%، (6 شهور)  بواقع 1%، وهذا ينطبق، ايضا على الودائع حتى سنة وأكثر، والودائع أقل من 3 سنوات. 

وكذلك تسعير الودائع  لمدة 3 سنوات بالدولار الأمريكي: سترسل ACI Egypt استبيانًا إلى الخزينة لمعرفة ما إذا كانت هناك حاجة إلى حد أقصى للتسعير أم لا، كما سيتم عقد اجتماع باتحاد البنوك المصرية في هذا الصدد. 

 

الأكثر مشاهدة