التمويل والبنوك

رئيس البنك الزراعي المصري يبحث تعزيز فرص الاستثمار مع محافظ الإسكندرية

رئيس البنك الزراعي
رئيس البنك الزراعي يزور الإسكندرية

دراسة تمويل المشروعات الإنتاجية الكبرى ودعم خطط المحافظة لتشجيع الانتقال للأسواق الحضارية وتحديث منظومة النقل الجماعي
التوسع في تمويل المشروعات متناهية الصغر وقرض باب رزق لتوفير فرص العمل لأبناء الإسكندرية
الإعداد لمؤتمرات جماهيرية في أحياء المحافظة لدعم الاسر الأكثر احتياجًا وتشجيعهم على إطلاق مشروعات إنتاجية بقروض تمويلية بأقل فائدة
انطلاقًا من حرص البنك الزراعي المصري على تعزيز أواصر التعاون بين البنك وكافة الأجهزة التنفيذية بالمحافظات ومد جسور الثقة والتواصل مع عملاء البنك في كافة أنحاء الجمهورية، قام علاء فاروق رئيس مجلس الإدارة ووفد من قيادات ومسئولي البنك بزيارة لمحافظة الإسكندرية، التقى خلالها اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، لبحث سبل تعزيز التعاون بين البنك والمحافظة في دعم المشروعات التنموية وتحفيز مناخ الإنتاج وفتح آفاق جديدة لفرص الاستثمار بالمحافظة، تماشيًا مع جهود الدولة لتحقيق التنمية المستدامة، وتنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، لتحقيق التنمية الشاملة وتعظيم القدرات الإنتاجية لكافة القطاعات بما يسهم في دعم الاقتصاد الوطني.
واستعرض فاروق خلال اللقاء إمكانيات وقدرات البنك الزراعي المصري، والبرامج التمويلية التي يتيحها البنك بتيسيرات كبيرة لتمويل المشروعات الإنتاجية والاستثمارية الكبرى بالمحافظة، وكذلك حرص البنك على توفير التمويل اللازم للمشروعات الصغيرة والمتوسطة في كافة المجالات الصناعية والتجارية، فضلًا عن الدور التنموي للبنك الزراعي في تمويل المشروعات متناهية الصغر، وذلك من خلال التوسع في برنامج التمويل متناهي الصغر "باب رزق" الذي يوفر قرضًا بفائدة بسيطة لمساعدة أصحاب المشروعات على إطلاق مشروعاتهم لتوفير فرص العمل بما يسهم بشكل كبير في تحسين مستوى الدخل لقطاع عريض من أبناء المحافظة خاصة الشباب والمرأة.

وتناول الاجتماع الخطط التنموية والمشروعات التوسعية التي تشهدها المحافظة ودور البنك في المساهمة فيها، إلى جانب تعزيز قدرات المحافظة في تنفيذ مشروع الانتقال للأسواق الحضارية كبديل للأسواق القديمة والعشوائية للحفاظ على الشكل الحضاري للمحافظة.
كما تتطرق الاجتماع لدور البنك في دعم الأسر الأكثر احتياجًا والأولى بالرعاية من أبناء المحافظة في عدد من الأحياء والقرى للمساهمة في تحقيق أهداف المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، من خلال تنظيم مؤتمرات جماهيرية لمساعدة تلك الأسر وتشجيعهم على العمل والإنتاج من خلال توفير قروض بفوائد بسيطة لتنفيذ وحدات إنتاجية وتسويقية صغيرة تسهم في رفع مستوى معيشتهم وتكون بمثابة نواة لمشروعات تخدم الإقتصاد الوطني  .

وعقب الاجتماع، قام الأستاذ علاء فاروق بتسليم المحافظة 3 مقطورات كسح سعة 4 متر مكعب ومزودة بجهاز يعمل على تفريغ التنك في زمن قياسي، وذلك إهداء من البنك الزراعي المصري لدعم جهود المحافظة للمساعدة في شفط وتصريف مياه الأمطار أثناء موسم النوات.

من جانبه، وجه اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية الشكر لقيادات البنك الزراعي المصري برئاسةعلاء فاروق على دور البنك في دعم مشروعات التنمية وتحفيز الإنتاج والمساهمة في خلق فرص استثمارية في كافة القطاعات لمساندة جهود الدولة لتحقيق التنمية المستدامة، مؤكدًا أن الفترة المقبلة ستشهد تعاون كبير بين البنك والمحافظة في العديد من المشروعات المشتركة في كافة المجالات بما يعود بالنفع على المواطن السكندري، ويدعم جهود الدولة لتحقيق التنمية المستدامة أهمها المساهمة في خطة المحافظة للانتقال للأسواق الحضارية، وتحديث منظومة النقل الجماعي بالمحافظة من خلال مشروع إحلال سيارات الاجرة القديمة والمتهالكة لتوفير منظومة نقل آمنة وحضارية للمواطنين  .
وفي ختام الزيارة قام اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، وعلاء فاروق رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري، بافتتاح الفرع الرئيسي للبنك في وسط مدينة الإسكندرية بحضور عدد من كبار المستثمرين ورجال الأعمال وأعضاء مجلسي النواب والشيوخ وعدد من القيادات التنفيذية والشعبية بالمحافظة بجانب قيادات ورؤساء القطاعات والمناطق بالبنك.

ويعتبر الفرع الرئيسي الذي يقع في شارع فؤاد بوسط المدينة أحد فروع البنك المميزة، حيث يمتاز بطراز معماري فريد يمزج بين عراقة البنك الزراعي المصري وبين جهود التطوير التي يشهدها البنك حاليًا ليصبح أحد أكبر الكيانات المصرفية الداعمة لفكر الجمهورية الجديدة التي أطلقها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي،فضلا عن حرص البنك على الإبقاء على الطراز المعماري للمبنى على هيئته التراثية ليتوافق مع النسق الحضاري والهوية التراثية والمعمارية للمحافظة.

وخلال حفل الإفتتاح عبر عدد من رجال الأعمال بالمحافظة عن سعادتهم بافتتاح الفرع الجديد، مؤكدين انه يمثل ترجمة واقعية لاستراتيجية التطوير التي يتبناها قيادات البنك والتي بدأت تؤتي ثمارها على أرض الواقع.
وأشاروا إلى أن الفرع الجديد سيسهم في زيادة حصة البنك في السوق المصرفية وتغيير الصورة الذهنية النمطية للبنك التي استمرت لعقود طويلة، ما يسهم في التيسير على العملاء للحصول على الخدمات المصرفية والتمويلية بأعلى مستوى من جودة الخدمات المصرفية.