التمويل والبنوك

علاء فاروق: البنك الزراعي يمنح تمويلات بمليار جنيه لتحفيز الاستثمار الزراعي في الوادي الجديد

استعراض نتائج زيارة
استعراض نتائج زيارة علاء فاروق لمحافظة الوادي الجديد

 البنك يساندة جهود الدولة من خلال إتاحة برامج تمويلية بتيسيرات كبيرة وفتح آفاق جديدة للإستثمار وتحفيز الإنتاج في المناطق التنموية الجديدة
600 مليون جنيه لتمويل مشروعات استصلاح الأراضي الجديدة وتوفير نظم الري الحديث والطاقة الشمسية
400 مليون جنيه لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة في مجالي الإنتاج والتصنيع    الزراعي
30 مليون و780 ألف جنيه لتمويل المشروعات متناهية الصغر ضمن برنامج باب رزق بالمحافظة
توريد أكثر من 1200 طن قمح لشون البنك في الوداي الجديد خلال الايام الماضية 
أكد علاء فاروق رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري،أن البنك لن يتواني عن مساندة ودعم جهود الدولة لتحقيق النهضة الزراعية الشاملة من خلال إتاحة برامج تمويلية بتيسيرات كبيرة وفتح آفاق جديدة للإستثمار وتحفيز الإنتاج في المناطق التنموية الجديدة فضلًا عن مساهمة البنك في دعم وتمويل المبادرات والمشروعات القومية لدعم الإنتاج الزراعي والحيواني،تنفيذًا لتوجيهات فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية،لتحقيق التنمية الشاملة وتعظيم الإستفادة من القطاع الزراعي لتعزيز مساهمته في الإقتصاد الوطني. 
وأوضح أن البنك منح تمويلات بقيمة مليار جنيه لتحفيز الاستثمار في قطاعات الإنتاج الزراعي والحيواني في محافظة الوادي الجديد، 60 % منها منحها البنك لعدد من المشروعات الزراعية الكبرى بقيمة 600 مليون جنيه، تضمنت مشروعات استصلاح الأراضي الجديدة وتوفير البنية التحتيه لها وتمويل مشروعات نظم الري الحديث والطاقة الشمسية والميكنة الزراعية تماشيا مع توجهات الدولة لزيادة الرقعة الزراعية ومساندة مشروعات الإنتاج الزراعي لتوفير المحاصيل الإستراتيجية لتحقيق الإكتفاء الذاتي منها وزيادة إنتاج المحاصيل التصديرية.

وأضاف فاروق أن 40 % من حجم التمويلات التي  ضخها البنك في الوادي الجديد استفاد منها أصحاب المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر العاملة في القطاع الزراعي والأنشطة المرتبطة به،علاوة على إتاحة القروض الزراعية بأنواعها لدعم صغار المزراعين وذلك لتحقيق التنمية الشاملة في نطاق المحافظة. 
وأكد رئيس البنك الزراعي المصري في تصريحات صحفية استعرض خلالها نتائج زيارته لمحافظة الوادي الجديد والتي استقبله خلالها اللواء أركان حرب محمد سالمان الزملوط محافظ الوادي الجديد وحنان مجدي نائب المحافظ ورافقه خلالها سامي عبد الصادق نائب رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري وصالح الشامي رئيس مجموعة الإئتمان وعدد من قيادات البنك ورؤساء المجموعات والقطاعات، أن  هذه الزيارة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة بل سيتبعها عددًا من الزيارات لمواصلة جهود البنك للتواصل المباشر مع المستثمرين لتقديم التيسيرات وتذليل العقبات أمام جذب وضخ استثمارات جديدة تسهم في دفع عجلة التنمية، والتوسع في حجم الاستثمارات المقدمة للمحافظة تنفيذا لتوجيهات المحافظ طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري،لاستعراض إمكانيات القطاع المصرفي وتذليل أي عقبات قد تحول دون الاستفادة من المبادرات والتسهيلات التي يتيحها البنك المركزي لدعم الإقتصاد الوطني، وبما يتماشى مع الدور الوطني الذي يقوم به البنك الزراعي المصري لدعم وتمويل القطاع الزراعي وتحقيق التنمية الريفية في كافة محافظات الجمهورية. 
وأشاد فاروق بجهود التعاون المشترك بين البنك والمحافظة،والدور الكبير الذي يقوم به اللواء محمد الزملوط محافظ الوادي الجديد لدفع عجلة التنمية بالمحافظة التي حظيت خلال الفترة الأخيرة باهتمام غير مسبوق في حجم التمويل الممنوح من البنك للمشروعات التنموية بها، خاصة في قطاعي الزراعة والتنمية الريفية نتيجة الجهود المشتركة والتعاون الوثيق بين المحافظة والبنك، مشيرا إلى أن محافظة الوادي الجديد من المحافظات التنموية الواعدة التي يعول عليها كثيرا في تعظيم الاستفادة من القطاع الزراعي والحيواني والصناعات المرتبطة بها لتحقيق الإكتفاء الذاتي من الحاصلات والمنتجات الزراعية بالإضافة إلى تصدير الفائض للخارج نظرا لأنها تمثل 44 % من مساحة مصر بما يجعلها مؤهلة لقيادة قاطرة التنمية الزراعية في مصر مستقبلًا بما تمتلكه من مقومات طبيعية وبشرية.

ووصف فاروق الزيارة بالناجحة ومحطة جديدة يواصل من خلالها البنك انطلاقته لمضاعفة حجم التمويلات التي يضخها البنك لتمويل المشروعات الزراعية خاصة عقب اللقاءات الموسعة التي عقدها رئيس البنك وقياداته مع رجال الأعمال والمستثمرين والمنتجين في مدينة الخارجة والداخلة لبحث الفرص الإستثمار والتمويل لكافة المشروعات الإنتاجية في مناطق شرق العوينات والفرافرة وبلاط بالإضافة إلى مدينتي الداخلة والخارجة وغيرها من قرى ومدن المحافظة علاوة على تفقد عدد من المشروعات الإنتاجية  في نطاق المحافظة.
وأشار إلى أن الزيارات الماضية كانت تتضمن العديد من الوعود والخطط المستقبلية لتعزيز دور البنك في المحافظة، أما هذه الزيارة فكانت بمثابة استعراض لما تم تنفيذه بالفعل على أرض الواقع،حيث تضمنت الزيارة افتتاح فرع البنك المطور في مدينة الخارجة ومتابعة أعمال التطوير في فرع الداخلة ومتابعة سير أعمال التطوير في باقي فروع البنك في المحافظة تمهيدا لافتتاحها تباعًا،بهدف اتاحة الخدمات التمويلة والمصرفية والارتقاء بجودة الخدمات المقدمة للعملاء.

وأوضح رئيس البنك الزراعي المصري أن البنك استهدف تمويل المشروعات متناهية الصغر توفير فرص العمل وتحسين مستوى معيشة أبناء المحافظة حيث أطلق البنك برنامج التمويل متناهي الصغر باب رزق في كافة قرى المحافظة الذي لقى إقبالًا كبيرًا حيث بلغ حجم التمويل نحو 30 مليون و780 ألف جنيه،مشيرًا إلى أن البنك بحث خلال تلك الزيارة مضاعفة حجم التمويلات الممنوحة من خلال التعاون مديرية التضامن الإجتماعي بالمحافظة والجمعيات الأهلية التنموية بالمحافظة لتشجيع أبناء المحافظة على الإستفادة من قرض باب رزق وغيرها من البرامج التمويلية التي تستهدف تمويل المشروعات متناهية الصغر بالإضافة إلى الاستفادة من قدرات تلك الجمعيات في التواصل مع قطاع عريض من السكان وترشيح المشروعات الراغبة في الحصول على التمويلات فضلا عن التوعية بأهمية المشروعات متناهية الصغر في دعم الإقتصاد وبما يحقق جهود التنمية الريفية بكافة عناصرها وتؤدي لتوفير فرص عمل للشباب وتحسين مستوى الدخل للمرأة الريفية والمرأة المعيلية تنفيذا لتوجيهات فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية بدعم وتنمية قرى الريف المصري والمناطق التنموية الجديدة.

كما حرص فاروق خلال زيارته على متابعه أعمال التوريد توريد القمح للمنافذ التخزينية وشون البنك الزراعي في المحافظة حيث قام برفقة اللواء محمد الزملوط بتفقد أعمال توريد القمح في شونة موط بمركز الداخلة وأطمئن على منظومة صرف مستحقات المزارعين بحد أقصى خلال ٤٨ ساعة من التوريد واوضح فاروق أن محافظة الوادي الجديد من المحافظات التي تمثل مستقبل إنتاج الأقماح وأن منظومة توريد محصول القمح بها تسير وفق آليات منتظمة حيث بلغ إجمالي ما تم توريده خلال الأيام الماضية أكثر من 1200 طن  . 
واختتم فاروق مؤكدًا البنك سيمضي قدما في مواصلة جهوده لدعم التنمية في كافة محافظات الجمهورية وزيادة حجم تمويلاته لمشروعات القطاع الزراعي والأنشطة المرتبطة به لمساندة جهود الدولة وتعزيز فرص الاستثمار في القطاع الزراعي.