التمويل والبنوك

كريم سوس: البنك الأهلي يسعى لزيادة عملاء تحويل المرتبات الحكومية من حاملي بطاقات ميزة

كريم سوس الرئيس التنفيذي
كريم سوس الرئيس التنفيذي للتجزئة المصرفية والفروع بالبنك

قال كريم سوس الرئيس التنفيذي للتجزئة المصرفية والفروع بالبنك الأهلي المصري، إن إتاحة خدمة "الراتب المقدم" على بطاقات ميزة الحكومية، تأتي سعيًا لتوسيع قاعدة العملاء المستفيدين بتلك الخدمة المتميزة، مشيرًا إلى أن البنك الأهلي المصري يسعى لزيادة عدد عملاء تحويل المرتبات بالجهات الحكومية بالدولة من حاملي بطاقات ميزة الوطنية بالبنك، ما يعزز استراتيجية البنك الداعمة للشمول المالي، سعيًا لتلبية احتياجات مختلف شرائح المجتمع، وكذا منظومة التحول الرقمي والتوجه إلى الاعتماد على منظومة المدفوعات الإلكترونية.

وأشار سوس إلى أن الخدمة تتضمن إمكانية استخدام 30% من متوسط صافي المرتب لآخر ثلاثة أشهر بعائد تنافسي، مع تسديد المديونية المستحقة في الشهر التالي، ويجدد تلقائيًا، ليتم استخدامه بعمليات الشراء فقط دون السحب النقدي عبر ماكينات نقاط البيع الإلكترونية المنتشرة بجمهورية مصر العربية مثل شراء السلع أو المنتجات أو الخدمات. 

وأضاف سوس أنه يمكن للعميل استخدامه في الشراء عن طريق الإنترنت من التجار داخل مصر، مؤكدًا على أن إطلاق مثل هذه الخدمات يأتي أيضًا بهدف جذب شرائح جديدة من العملاء للتعامل من خلال البطاقة في عمليات الشراء، والذي يتم من خلال توفير منتجات وخدمات مصرفية مبتكرة تواكب احتياجات مختلف شرائح العملاء الحاليين أو المرتقبين، وذلك استكمالًا لخطة التطوير التي يضعها البنك للتوسع في الخدمات المصرفية بمختلف أنواعها، خاصة مع سعي البنك الدائم لتزويد عملائه بباقة متنوعة من الحلول المصرفية التي تلبي احتياجاتهم المالية استنادًا لتغيرات السوق، بما يحقق التيسير عليهم في الحصول على خدماتهم بأعلى جودة وكفاءة مستفيدًا بذلك من كافة امكانات البنك الفنية والبشرية والتكنولوجية.

وأعلن البنك الأهلي المصري عن إتاحة خدمة الراتب المقدم لعملاء تحويل المرتبات بالجهات الحكومية من حاملي بطاقات ميزة الوطنية اللاتلامسية، إذ يمكن للمستفيدين من الخدمة استخدامها في عمليات الشراء الإلكتروني عبر الإنترنت ونقاط البيع الإلكترونية POS وسداد المستحقات الحكومية إلكترونيًا بكل سهولة ويسر وبأعلى معدلات الكفاءة عن طريق بطاقات ميزة الوطنية اللاتلامسية من خلال منظومة الدفع والتحصيل الإلكتروني وفقًا وتوجهات البنك المركزي ومبادراته المستمرة، سعيًا للتحول إلى مجتمع أقل اعتمادًا على النقد.

 

الأكثر مشاهدة