التمويل والبنوك

الزراعة: تنظيم زيارات للمبعوثين الأفارقة للبنك الزراعي لمعرفة القروض والتسهيلات البنكية

السيد القصير وزير
السيد القصير وزير الزراعة

شهد السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، صباح اليوم، ختام أعمال البرنامج التدريبي للمبعوثين الأفارقة بشأن تمكين المرأة الريفية الإفريقية عبر القروض الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر، وذلك في إطار التعاون الفني المشترك بين المركز المصري الدولي للزراعة والوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بوزارة الخارجية.

وخلال كلمته، قدم القصير التهنئة للمبعوثين الأفارقة على اجتياز البرنامج التدريبي ورحب بوجودهم في القاهرة، مؤكدًا توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية بتقديم أوجه الدعم للأشقاء الأفارقة في جميع المجالات وخاصة التدريب وبناء القدرات. وقال إن الدولة المصرية تولى المرأة اهتمامًا كبيرًا نظرًا لدورها في التنمية، كما أنها أصبحت تتبوأ المناصب القيادية في الدولة وفي جميع المجالات.   وأضاف "القصير" أن التمكين الاقتصادي للمرأة غاية في الأهمية لأن يسهم في دعم المرأة المعيلة ويرفع مستوى معيشة الأسرة خاصة في المناطق الفقيرة والأكثر احتياجًا، وأشار إلى أن هناك العديد من المشروعات الزراعية تناسب المرأة سواء في مجال الثروة الحيوانية والداجنة أو الألبان والمناحل وإدارة المخلفات الزراعية والمشغولات اليدوية وكثير من المشروعات التي يمكن أن تقوم بها في محل إقامتها مستفيدة من الخامات المحلية في المنطقة. وأوضح وزير الزراعة أن هناك العديد من البرامج التمويلية بفائدة ميسرة تقدمها الدولة المصرية إلى المرأة من أجل تمكينها اقتصاديًا. 

وفي نهاية كلمته، أشاد القصير بالتعاون المثمر مع وزارة الخارجية متمثلة في الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية، كما وجه الشكر للعاملين في العلاقات الزراعية الخارجية والمركز الدولي للزراعة لجهودهم المتميزة في تعميق التعاون مع مختلف دول العالم عبر البرامج التدريبية، كما قام وزير الزراعة بتسليم شهادات التدريب للمبعوثين الأفارقة وعددهم  25 متدربًا من 12 دولة إفريقية هي: الكاميرون - الكونغو الديمقراطية - بوركينا فاسو - جنوب السودان - جزر القمر - سيشل - غانا - غينيا بيساو - غينيا كونا كري - كوت ديفوار - مالاوي - موريشيوس.

من ناحيته، قال الدكتور سعد موسى المشرف على العلاقات الزراعية الخارجية بوزارة الزراعة، إن مراحل البرنامج التدريبي شملت كل من الجانب النظري والجانب العملي بالإضافة إلى الجانب السياحي. 

وأضاف موسى أن الجانب النظري اشتمل على محاضرات عن دور المرأة الريفية في إحداث تنمية ريفية مستدامة ومبادرة حياة كريمة وتأثيرها على المرأة الريفية وكذلك دور المجتمع المدني في تمكين المرأة الريفية اجتماعيًا واقتصاديًا ودور المرأة في الزراعة الأسرية وتنمية المجتمع المحلي، أما الجانب العملي تضمن زيارات إلي البنك الزراعي المصري لمعرفة القروض والتسهيلات البنكية لتمويل المشاريع الصغيرة، ومشروعات تنموية للمرأة الريفية تتبع جمعية المزارع المصري (صناعة سعف النخيل – صناعة القبعات والشنط من زعف النخيل) بمحافظة الجيزة وكذلك زيارة مشاريع تنموية للمرأة الريفية تتبع مؤسسة إيد على إيد (لقاءات مع عدد من السيدات المعيلات والتعرف على أنشطتهم الإنتاجية لزيادة الدخل - مشروع إنتاج حيواني - مشروع دودة الأرض - صناعة الكمبوست فى محافظة الفيوم).

وأيضًا مشروعات تنموية تتبع الصندوق الاجتماعي (مصنع منسوجات يدوية - تطريز فساتين الأفراح) فى محافظة الغربية، وغيرها من المشروعات التنموية للمرأة الريفية في العديد من المحافظات، بالإضافة إلى العديد من الجولات السياحية للتعرف على الحضارة المصرية العريقة. 

 

الأكثر مشاهدة