التمويل والبنوك

فيتش: الحوكمة تلعب دورًا هامًا في تصنيفات البنوك العالمية

وكالة فيتش للتصنيفات
وكالة فيتش للتصنيفات الائتمانية

قالت وكالة فيتش للتصنيفات الائتمانية، في تقرير حديث، لها اليوم الاثنين، إن الحوكمة تعد أهم محور ضمن محاور المسؤولية المجتمعية في تصنيفات البنوك على مستوى العالم.

وأوضح التقرير أن الحد الأدنى من درجات الملاءمة البيئية والاجتماعية والحوكمة لجميع قضايا الحوكمة عند مستوى "3"، ما يبرز أن هذه المشكلات، على الأقل، ذات صلة بجميع التصنيفات المصرفية، لافتة إلى أنه كان لدى حوالي 14% من البنوك المصنفة درجة حوكمة مرتفعة واحدة على الأقل في نهاية عام 2021، مما يشير إلى أن مخاوف الحوكمة لها تأثير سلبي على التصنيف.

وأشارت فيتش إلى أنه من الأمثلة البارزة للبنوك التي تتأثر ملفاتها الائتمانية بضعف الحوكمة، كريدي سويس وويلز فارجو، فلدي كريدي سويس قضايا الحوكمة تساهم في التوقعات السلبية، إذ بدأ البنك في معالجة نقاط الضعف الشديدة في ضوابط المخاطر.

لا تؤثر القضايا البيئية حاليًا على تصنيفات البنوك، ومع ذلك، يمكن أن يكون لها تأثير في المستقبل، لا سيما بالنسبة للبنوك في البلدان التي لديها خطط انتقال أسرع إلى اقتصاد منخفض الكربون، أو في المناطق الأكثر تعرضًا لظواهر الطقس المتطرفة المرتبطة بتغير المناخ.

وتابعت الوكالة: "نتوقع من البنوك تحسين كيفية إدارتها للمخاطر البيئية حيث تقدم الجهات التنظيمية متطلبات إفصاح أكثر إلزامًا، قد يؤدي ذلك إلى إحداث تغييرات في الإستراتيجية ونماذج الأعمال وسياسات التخفيف، وكل ذلك يمكن أن يؤدي إلى درجات أعلى في الأهمية البيئية وانعكاسات على التصنيفات".