التمويل والبنوك

ماستركارد توسع نطاق خدماتها الاستشارية لتشمل العملات المشفرة والخدمات المصرفية المفتوحة

شركة ماستركارد
شركة ماستركارد

في وقت يتعرض فيه عالم الأعمال لموجة قوية من الابتكارات التي يحركها التحول الرقمي السريع والتبدلات والتغييرات المستمرة في حاجات ورغبات المستهلكين، أعلنت ماستركارد اليوم عن توسيع نطاق خدماتها الاستشارية الخاصة بالمدفوعات عبر تقديم ممارسات جديدة مخصصة للخدمات المصرفية المفتوحة والبيانات المفتوحة والعملات المشفرة والرقمية والحوكمة البيئية والاجتماعية، وذلك لمساعدة الشركات على التطور ودعم تقدمها ونموها.


وشكّلت الخدمات الاستشارية عنصرًا أساسيًا من علاقات ماستركارد بالعملاء لأكثر من عقدين من الزمن، سواء كان ذلك من خلال تصميم استراتيجيات متعددة القنوات للمدفوعات أو تقديم المشورة الخاصة بحوكمة البيانات. ويضم قسم البيانات والخدمات من ماستركارد اليوم أكثر من 2000 عالم بيانات ومهندس واستشاري يخدمون العملاء في 70 دولة حول العالم.

وكجزء من خطط نمو الشركة وتطورها، يعمل قسم البيانات والخدمات، الذي يعد الحاضنة الأوسع للمواهب في الشركة، على توسيع فريق العمل بوتيرة سريعة، بما في ذلك إضافة أكثر من 500 من خريجي الجامعات والمهنيين الشباب.

وفي هذا السياق،  قال تراج سيشادري، رئيس قسم البيانات والخدمات في ماستركارد: “المدفوعات هي مجرد البداية فقط. لقد عملنا خلال  عشرين عامًا مع عملائنا في قطاعات الخدمات المصرفية والتكنولوجيا المالية وتجارة التجزئة والسفر وغيرها من القطاعات، لمساعدتهم على فهم ومواجهة كل تحدٍ يعرقل مسيرتهم واغتنام كل فرصة أمامهم. ويأتي هذا التطور في الخدمات الاستشارية ليتوافق مع التغير المستمر في عالمنا وأعمالنا كشركة، والهدف منه هو مساعدة العملاء في التغلب على تحديات اليوم وتوقّع ما يحمله الغد”.

ومن خلال مجموعات الممارسات الجديدة هذه، ستواصل ماستركارد تقديم نهج متكامل يعتمد على الخدمات والأدوات والأصول العالمية مثل شركة “سايفر تريس” لتحليلات البلوك تشين (Ciphertrace) وشركة “فينيستي” المتخصصة بالبيانات المالية (Finicity)  وشركة “آيا” المتخصصة بالخدمات المصرفية المفتوحة (Aiia) و”سايبر كوانت” المعنية بتحليل مخاطر الأمن الإلكتروني (Cyber Quant)، إلى جانب “التحالف من أجل كوكبنا الثمين”، وذلك بهدف تشجيع اتخاذ قرارات أكثر ذكاءً لتحقيق نتائج أفضل عبر كامل شركات العملاء.

تحقيق قيمة أفضل للشركات والمستهلكين عبر الخدمات المصرفية المفتوحة

تتيح الخدمات المصرفية المفتوحة للشركات والمستهلكين إمكانية استخدام بياناتهم المالية والوصول إلى الخدمات التي يريدونها ويحتاجونها. ويستخدم مستشارونا المعلومات القائمة على البيانات والخدمات الاستشارية وخدمات تطوير المنتجات لمساعدة الشركات على الاستفادة من الخدمات المصرفية المفتوحة إلى أقصى حد بما يتماشى مع مبادئ مسؤولية البيانات من ماستركارد. وقد عملت الشركة مؤخرًا مع مجموعة مصرفية كبرى في أوروبا الشرقية تتطلع إلى تقديم خدمات جديدة للمستهلكين، حيث ساعدهم فريقنا في تحديد الأولويات ووضع نموذج أولي لتطبيق مصرفي متعدد الخدمات، يتيح للمستخدمين إدارة حساباتهم بسهولة من بنوك مختلفة. وهذا التطبيق متوفر في الخدمة حاليًا.

مساعدة البنوك على التعامل مع تبني العملات الرقمية

تغطي الخدمات الاستشارية  لماستركارد مع البنوك والتجار مجموعة واسعة من مجالات العملات الرقمية، بدءًا من المرحلة الأولى من التعليم وإدارة المخاطر وتطوير إستراتيجية  التشفير والرموز غير القابلة للاستبدال (NFT) إلى بطاقات التشفير وتصميم برامج ولاء العملات المشفرة. كما استفادت ماستركارد من شراكاتها مع الشركات المحلية الرقمية لتقديم أفضل حلول العملات الرقمية، ومساعدة شركات التقنيات المالية على التوسع نحو أسواق جديدة، والعمل من خلال استراتيجيات التسويق والتخطيط.

على سبيل المثال، يتمثل أحد توجهات ماستركارد في مساعدة المصارف المركزية على استكشاف تصميم عملة رقمية للبنك المركزي ونشرها باستخدام منصة اختبار ماستركارد، مما يسمح لها بالبحث في سيناريوهات مختلفة والتشاور مع الخبراء في أنظمة الدفع والتنظيم والحوكمة قبل طرحها.

التطبيق العملي

أصبح المستهلكون أكثر وعيًا بالمنتجات والعلامات التجارية المفيدة للمجتمع والبيئة، ولذلك، يساعد مستشارو ماستركارد العملاء في فهم ذلك ومدى تأثيره على أعمالهم، ومن ثم تحويل هذه الأفكار إلى استراتيجيات قابلة للتنفيذ تحقق الغايات والأرباح المرجوة. على سبيل المثال، تعاونت ماستركارد وبنك رائد في أمريكا اللاتينية مع حاملي البطاقات لمواجهة تغيّر المناخ، حيث أتاح هذا التعاون الذي صممته ماستركارد الفرصة أمام المستهلكين لإحداث تأثير إيجابي على الكوكب من خلال “التحالف من أجل كوكبنا الثمين” عبر المساهمة في إعادة تشجير الغابات عند استخدام بطاقاتهم.

 

الأكثر مشاهدة