التمويل والبنوك

ماستركارد ترحب بانضمام “سيمنس سوفت وير” إلى “التحالف من أجل كوكبنا الثمين”

ماستركارد
ماستركارد
  • تستفيد الشراكة من قوة التكنولوجيا لإحداث تأثير إيجابي على كوكب الأرض

أعلنت ماستركارد عن انضمام شركة “سيمنس ديجيتال إنداستريز سوفت وير” (Siemens Digital Industries Software) إلى برنامج “التحالف من أجل كوكبنا الثمين”، الذي يهدف لإعادة زراعة 100 مليون شجرة بحلول عام 2025، للمشاركة في جهود التصدي لتغير المناخ، وبناءً عليه، سيعمل الشريكان الاستراتيجيان لإكسبو 2020 دبي، بشكل وثيق لتسليط الضوء على قضايا الاستدامة خلال الحدث العالمي، مع التركيز على تمكين الشركات والمستهلكين من اتخاذ إجراءات جماعية في هذا المجال بالاستفادة من قوة التكنولوجيا.

وسيتم تركيز هذه الجهود في دولة الإمارات العربية المتحدة نحو تعزيز النظام البيئي لأشجار القرم، حيث تتميز دولة الإمارات بوجود أكبر غطاء من أشجار القرم في المنطقة، يمتد على مساحة تزيد عن 150 كيلومتر مربع.

وتُعد عملية إعادة تشجير أشجار القرم حلًا طبيعيًا وفعالًا لتحسين مستويات تخزين غاز ثاني أكسيد الكربون، والتخفيف من حدة آثار تغير المناخ، إذ يمكن لأشجار القرم تخزين ما يصل إلى أربعة أضعاف الكربون مقارنة بالغابات الاستوائية.

وفضلًا عن ذلك، ستشارك ماستركارد في سلسلة “مايند سفير عالم المستقبل” من سيمنس في إكسبو 2020 دبي، حيث تنظم الشركتان مسابقة هاكاثون يتنافس فيها هواة التكنولوجيا لإنشاء حلّ قائم على تقنية إنترنت الأشياء، يعرض طرقًا مختلفة لوسائل النقل، ويحسب كمية انبعاثات الكربون الناتجة عنها، ويوصي بأكثرها مراعاة للبيئة عبر تطبيق واحد على الجوال.

بهذه المناسبة، قال جورانج شاه، رئيس إدارة المنتجات بمنطقة أوروبا الشرقية والشرق الأوسط وأفريقيا لدى ماستركارد: “نرحب بانضمام شركة سيمنس إلى شبكتنا المتنامية لنعمل معًا على الاستفادة من قوة التكنولوجيا في بناء مستقبلٍ أكثر اخضرارًا، إن هدفنا من ’التحالف من أجل كوكبنا الثمين‘ هو مضافرة جهود الشركات والمستهلكين معًا، وتحويل اهتمامنا بالبيئة إلى عمل هادف يحقق النتائج المرجوة”.

من جانبها، قالت ايرين ديفولا، نائب الرئيس الأول للاستدامة في شركة سيمنس ديجيتال انداستريز: “لطالما كنّا حريصين على دعم المبادرات والتحركات المستدامة ضمن المجتمعات التي نعمل فيها، ونفتخر بالانضمام إلى عضوية ’التحالف من أجل كوكبنا الثمين‘، والعمل جنبًا إلى جنب مع ماستركارد للتصدي لتغير المناخ على المستوى الإقليمي والعالمي. ونسعى من خلال ذلك لإلهام المؤسسات والمستهلكين لتوحيد الجهود والعمل لصالح كوكبنا”.

وتتمثل رسالة ماستركارد، بصفتها شركة تقنية رائدة، في بناء عالم أكثر شمولًا واستدامة. وقد أكدت في تقريرها السنوي للاستدامة سعيها المستمر لدعم جهود رعاية البيئية. ومنذ إطلاقه لغاية اليوم، يضم التحالف من أجل كوكبنا الثمين أكثر من 80 شريكًا على مستوى العالم.

كما أعلنت الشركة عن تسريع الوصول إلى صافي انبعاثات صفرية ليصبح بحلول العام 2040 بدلًا من عام 2050، مستندة بذلك إلى التزامها بخفض انبعاثات الغازات الدفيئة للوصول إلى مستوى 1.5 درجة مئوية. وفضلًا عن ذلك، قامت ماستركارد بتسعير سندات استدامة بقيمة 600 مليون دولار، لدعم الحد من الانبعاثات الكربونية، وتشجيع الخيارات البيئية للعملاء، وتعزيز النمو الشامل.

وتعهدت الشركة الرائدة في مجال المدفوعات بتقديم منتجات وخدمات صديقة للبيئة، مثل البطاقات المصنوعة من مواد مستدامة بهدف تقليل استهلاك البلاستيك، وتم لغاية اليوم إصدار أكثر من 10 ملايين بطاقة مصنوعة من مواد مستدامة معتمدة بالاعتماد على دليل المواد المستدامة من ماستركارد.

وتحرص الشركة الرائدة في مجال المدفوعات باستمرار على تقديم منتجات وخدمات صديقة للبيئة، مثل البطاقات المصنوعة من مواد مستدامة بهدف تقليل النفايات البلاستيكية.