التمويل والبنوك

الليرة التركية تسجل مستوى قياسي جديد يقترب من 15 ليرة للدولار

الليرة التركية
الليرة التركية

انهارت الليرة التركية بنسبة تصل إلى 7%، في غضون دقائق قليلة لتسجل مستوى قياسي جديد يقترب من 15 ليرة للدولار، اليوم الاثنين، وسط مخاوف بشأن السياسة الاقتصادية الجديدة المحفوفة بالمخاطر التي ينتهجها الرئيس التركي.

 

وأدى التراجع المفاجئ إلى ترك العملة بنصف قيمتها التي كانت عليها في نهاية العام الماضي، ما أدى إلى زيادة التضخم في اقتصاد  يعتمد بشكل كبير على الواردات.

 

وأبقى البنك المركزي التركي، سابقًا الليرة دون مستوى 14.0، وتدخل في سوق الصرف الأجنبي ثلاث مرات في الأسبوعين الماضيين عن طريق بيع الدولار.

 

وقال كوميرتس بنك في مذكرة: "كان الاستقرار النسبي الواضح في الأسبوع الماضي للعملة المحلية مصطنعًا وغير مستدام، والآن نرى ضغط التراكم يتكشف، ما يدفع بضعف الليرة إلى المستوى التالي، أي محاولات أخرى من المركزي التركى لتحقيق الاستقرار في الليرة من خلال التدخلات من المحتمل أن تفشل".

 

وأظهر استطلاع أجرته رويترز يوم الجمعة، أنه من المتوقع أن يخفض البنك المركزي التركي، سعر الفائدة بمقدار 100 نقطة أساس إلى 14% هذا الأسبوع، رغم ارتفاع التضخم إلى 21.3% الشهر الماضي.

 

وخفضت وكالة ستاندرد آند بورز تصنيف تركيا إلى نظرة مستقبلية سلبية، وكان البنك المركزي خفض سعر الفائدة بمقدار 400 نقطة أساس منذ سبتمبر، ما أثار مخاوف المستثمرين والمدخرين.

 

في وقت متأخر من يوم الجمعة، أكدت وكالة التصنيف ستاندرد آند بورز تصنيف العملة الأجنبية طويل الأجل لتركيا عند "B +" وراجعت توقعاتها إلى سلبية في ظل اتجاه غير مؤكد للسياسة وسط تزايد المخاطر الخارجية.

 

ودعا أردوغان مرارًا وتكرارًا إلى خفض أسعار الفائدة لأنه يروج لخطة اقتصادية جديدة تعطي الأولوية للنمو الاقتصادي والائتمان والإنتاج والصادرات، رغم الانتقادات الواسعة للسياسة من الاقتصاديين والسياسيين المعارضين.