التمويل والبنوك

صندوق النقد العربي ينظم دورة عن «الجوانب الشرعية والعملية للصكوك»

صندوق النقد العربي
صندوق النقد العربي

افتتحت اليوم الدورة التدريبية عن "الجوانب الشرعية والعملية للصكوك" التي ينظمها معهد التدريب وبناء القدرات بصندوق النقد العربي بالتعاون مع معهد البنك الإسلامي للتنمية، خلال الفترة 13 - 16 ديسمبر 2021، عبر أسلوب التدريب عن بعد الذي انتهجه الصندوق استمرارًا لنشاطه التدريبي.

وقال الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الحميدي، المدير العام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي: “لا يخفى عليكم الأهمية التي توليها دولنا العربية لقطاع التمويل الإسلامي، يتجلّى ذلك من خلال الخطوات العملية التي اتخذتها الدول العربية في مجال تعزيز دور البنوك الإسلامية وقطاع التكافل وأسواق رأس المال المتوافقة مع الشريعة، وهو ما جعلها تتبوأ المكانة الأولى في هذه الصناعة، حيث تستحوذ على ما يزيد عن نصف أصول الصناعة المالية الإسلامية على مستوى العالم”.

 

وأضاف أنه في الوقت الذي صار فيه العالم أحوج ما يكون لحشد التمويل لمواجهة جائحة (كوفيد-19) وما تبعها من آثار اقتصادية واجتماعية، يبرز دور التمويل الإسلامي في الإسهام في تحقيق التعافي الاقتصادي، وهو دور يمكن تحقيقه عبر وسائل متعددة، منها الصكوك التي تعد وسيلة لاستقطاب الأموال وتخصيصها نحو العديد من الأهداف كتمويل الموازنة العامة للدولة، وتمويل المشروعات الاستثمارية ومشروعات البنية التحتية وغيرها.

 

وتابع الحميدي: "يسعى صندوق النقد العربي لبناء قدرات الكوادر العربية لدوله الأعضاء في مختلف المجالات، بما فيها قطاع التمويل الإسلامي، حيث تهدف الدورة أساسًا لتمكين القائمين على القطاع المالي بالدول العربية من فهم الجوانب الفنية والشرعية المتعلقة بالصكوك، بما في ذلك آليات الإصدار ومتطلباتها القانونية والفنية والشرعية، وكذا ضوابط التداول والتسعير والهيكلة وفق صيغ التمويل الإسلامي، مع التركيز على الهياكل الأكثر نجاحًا والأكثر موثوقية، فضلًا عن متطلبات إيجاد البيئة المناسبة لنجاح صناعة الصكوك بالدول العربية".