التمويل والبنوك

المشاط تلتقي الرئيس التنفيذي لبنك HSBC لبحث سبل الدفع بآليات التمويل المختلط

رانيا المشاط وزيرة
رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي تلتقي الرئيس التنفيذي لبنك

التقت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي،  تود ولكوكس، الرئيس التنفيذي لبنك HSBC، وحلمي غازي العضو المنتدب للبنك، وذلك في إطار متابعة نتائج مشاركتها بفعاليات مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي (COP 26) الذي عقد  بجلاسجو بالمملكة المتحدة في الفترة من ٣١ أكتوبر إلى ١٢ نوفمبر الجاري.

وبحثت وزيرة التعاون الدولي، خلال اللقاء، دور البنك والأطراف ذات الصلة من القطاع الخاص لدفع العمل المناخي وسد فجوة تمويل خطط المناخ للدول النامية والناشئة، وكيف يمكن لأدوات التمويل المبتكرة مثل التمويل المختلط وأدوات التغلب على المخاطر أن تعزز التمويلات المناخية والاستثمارات المستدامة في البنية التحتية، كما بحثت عوامل تعزيز التزام الشركات بمعاييرالاستدامة البيئية والاجتماعية والحوكمة ESG.

 

وأكدت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، أن الدولة المصرية تولي أهمية كبيرة للعمل المناخي،  إذ أطلقت خطة وطنية للتكيف مع التغيرات المناخية بحلول عام 2050، كما تعمل على تحفيز التمويل المختلط والتمويلات المناخية عبر مشاركة القطاع الخاص، مشيرة إلى وجود العديد من فرص التعاون على المستوى الوطني والإقليمي وخاصة على الصعيد الإفريقي عبر الشراكات بين البنوك الدولية والمؤسسات متعددة الأطراف والقطاعين الحكومي والخاص في مصر لتعزيز التمويل المناخي ودفع خطط الدولة لتحقيق التنمية المستدامة صديقة البيئة، بما يمكنها من تحقيق خطتها الوطنية للتكيف مع التغيرات المناخية، مضيفة أن آليات التمويل المبتكر والمختلط تعزز النمو الاقتصادي الأخضر.

 

ونوهت "المشاط"، بأن وزارة التعاون الدولي، عقدت العديد من ورش العمل والجلسات الحوارية مع شركاء التنمية لمناقشة آليات التمويل المبتكرة للتنمية المستدامة والنمو الأخضر، وتم التوصل إلى تشكيل مجموعة عمل لوضع خطة مقترحة لتطوير التمويل المبتكر في مصر لدفع رؤية الدولة 2030 التي تتسق مع الأهداف الأممية للتنمية المستدامة وكذلك أجندة أفريقيا 2063.

 

من ناحيته، أعرب تود ولكوكس، الرئيس التنفيذي لبنك HSBC، عن تطلعه لتعزيز التعاون مع المؤسسات الحكومية والخاصة في مصر لتعزيز العمل المناخي، مشيرًا إلى أن البنك جزء من تحالف جلاسجو المالي من أجل تقليل الانبعاثات الضارة إلى صفر، والذي يضم 450 بنكًا وشركة تأمين ومدير أصول من 45 دولة، إذ يسعى التحالف لتقديم تمويل يزيد عن 130 تريليون دولار لمساعدة الاقتصادات على التحول إلى صفر انبعاثات خلال الثلاثة عقود المقبلة. 

 

وكانت وزارة التعاون الدولي،  قد نظمت حدثًا بيئيًا في إطار فعاليات مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP26 والذي عقد بجلاسجو بالمملكة المتحدة خلال الفترة من 31 أكتوبر الماضي حتى 12 نوفمبر الماضي، بمشاركة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي،  ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، وعبده كريم سال، وزير البيئة والتنمية المستدامة السنغالي، ومحمود محي الدين، المدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي والمبعوث الخاص لتمويل خطة 2030 للتنمية المستدامة بالأمم المتحدة، وممثلي عدد من شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين، من بينهم بنك الاستثمار الأوروبي وبنك التنمية الإفريقي والصندوق الدولي للتنمية الزراعية، ومجموعة البنك الدولي ومؤسسة التمويل الدولية وبنك HSBC، والبنك التجاري الدولي مصر.