التمويل والبنوك

ناصر الاجتماعي يبحث سبل التعاون مع بنك التنمية الإسلامي بجدة

محمد عشماوي يجتمع
محمد عشماوي يجتمع مع عدد من مسؤولي بنك التنمية الإسلامي

عقد محمد عشماوي نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبنك ناصر الاجتماعي اجتماعًا  عبر الفيديو كونفرانس مع عدد من مسؤولي بنك التنمية الإسلامي بجدة، لبحث فرص وأطر التعاون المشترك والمشروعات التي يمكن تنفيذها، والتي تساهم في تنفيذ رؤية الدولة التنموية وأهداف التنمية المستدامة 2030.

واستهل عشماوي الاجتماع بنبذة تعريفية عن تاريخ البنك كأول البنوك الاجتماعية والتنمية المستدامة وبنك الادخار متناهى الصغر الأول فى شمال إفريقيا والمنطقة العربية، مستعرضًا نمو رأس مال البنك إلى 3 مليارات جنيه، ما يسمح له بالانطلاق في اتجاه تأدية رسالته المجتمعية للكثير من الأفراد عن طريق زيادة منح التمويلات الاجتماعية وتقديم تمويلات إنتاجية للمرأة  وتنشيط عمل لجان الزكاة التابعة للبنك وتعظيم موارد البنك لخدمة هذه الأغراض بتوظيف جزء من هذه الموارد لتقديم التمويلات للعملاء بعائد مميز وتشجيع الادخار وقبول الودائع الاستثمارية.

 

وأوضح الطفرة التي حققها البنك في أرباح العام المالي الحالي وترابط النشاط الاجتماعي والمصرفي بالبنك، وأن هدف البنك الأساسي هو تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية واستخدام الأرباح المحققة في الجانب المجتمعي.

 

وأضاف عشماوي أن البنك برئاسة نيفين القباج وزير التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة البنك يهدف إلى المشاركة الفعالة فى خطط ومبادرات التنمية المستدامة وسياسات التمكين الاقتصادى عن طريق الإسهام فى تحقيق الشمول المالى وطرح نماذج جاذبة للادخار متناهى الصغر بمنتجات متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، وتقديم أفضل الخدمات المصرفية بوسائل ميسرة ذات كفاءة عالية، هذا بجانب التكامل مع استراتيجية وزارة التضامن باعتبار البنك ذراع مالى لوزارة التضامن الاجتماعي. 

 

واستعرض أحد المسؤولين ببنك التنمية الإسلامي حرصهم على تعزيز التعاون مع البنك في مجالات التنمية المستدامة والصحة، بالإضافة إلى المشاركة في الاستثمار للمشروعات ذات الإختصاص، كما أنه يتيح الفرصة للبنك للاستفادة من التمويلات والتعاون بينهما في المساهمة في تنفيذ الخطط التنموية عبر تشجيع ودعم ريادة الأعمال وتنويع مصادر التمويل والخبرات المختلفة لاستخدامها في تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وذلك بالتزامن مع حرص الدولة ومبادرة البنك المركزي المصري لدعم المشروعات الصغيرة.